• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
2017-10-23
عن زاكيروني لا تسألوني!
2017-10-16
حدوته مصرية
2017-10-09
نعم نستطيع
2017-09-25
شخصية البطل
2017-09-18
القضية = صفر!
2017-09-11
هلالك عيناوي
2017-09-04
«16» شارع المستقبل
مقالات أخرى للكاتب

من البطولة إلى «الكومبارس»!

تاريخ النشر: الإثنين 02 أكتوبر 2017

من المؤسف حقاً أن تتحول كرة الإمارات، من دور البطولة إلى دور «الكومبارس»، لتكتفي بمتابعة معركة المركز الثالث الآسيوية، ما بين سوريا وأستراليا من مقاعد المتفرجين، بعد أن كانت تمني النفس، في أن يكرر جيل عموري ومبخوت وخليل، إنجاز جيل الطلياني وفهد خميس ومحسن مصبح، عندما أبهر العالم وصعد إلى نهائيات مونديال إيطاليا، بينما اتحاد الكرة يدار بلجنة مؤقتة برئاسة سلطان صقر السويدي.

وعلى صعيد الأندية لا يختلف الوضع كثيراً، إذ تكتفي أنديتنا بمتابعة ما تبقى من مباريات دوري أبطال آسيا، من مقاعد المتفرجين أيضاً، بعد أن كان الأهلي طرفاً في نهائي 2015 مع جوانزو الصيني، بينما كان العين طرفاً في نهائي 2016 مع شونبوك الكوري، وكان من نتيجة ذلك، أن فاز أحمد خليل بلقب أحسن لاعب في آسيا عام 2015، وفاز «عموري» بلقب الوصيف، قبل أن ينتزع لقب نجم نجوم آسيا عام 2016.

ويبدو أن تلك اللحظات المشرفة، لم تعد سوى مجرد ذكريات، نستعيدها عندما نتحسر على ما نحن فيه، مرددين المقولة الشهيرة «انتبه.. السيارة ترجع إلى الخلف»!

××××

ماذا يحدث للبطل الجزراوي، سقط أمام دبا الفجيرة الذي كان قد خسر أمام الوحدة بالخمسة، وعندما استضاف الجزيرة، النصر خسر بالأربعة، وهي نتائج لا تتناسب مع سفير الإمارات في مونديال الأندية، وأحد ممثليها في النسخة الجديدة لدوري أبطال آسيا.

×××

الأحداث الساخنة في قمة العين وشباب الأهلي دبي، من شأنها أن تضر بسمعة المسابقة، في مرحلة الإخفاقات الكروية المتلاحقة على صعيد المنتخب والأندية، وإذا لم تتحمل كل عناصر اللعبة مسؤوليتها من أجل تجاوز «المأزق» الحالي، فإننا لن نتقدم خطوة إلى الأمام.

ويا خوفي من آخر المشوار!

××××

تأهل أربعة أندية عربية «الأهلي المصري والنجم الساحلي التونسي والوداد البيضاوي المغربي واتحاد العاصمة الجزائري»، إلى نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، يعني باختصار أن لقب 2017 سيكون عربياً بامتياز، وأن الكرة العربية ضمنت مقعدين على الأقل في مونديال الأندية بأبوظبي، «الجزيرة ممثل الكرة الإماراتية، وأحد فرق المربع الذهبي الأفريقي»، على أمل أن يلحق بهما الهلال السعودي، في حالة فوزه باللقب الآسيوي، لتشهد البطولة التي تحط الرحال على أرض أبوظبي للمرة الثالثة، مشاركة ثلاثة فرق عربية للمرة الأولى في تاريخها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا