• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-11-28
لا تبكِ عيناوي!
2016-11-21
90 دقيقة أشغال شاقة!
2016-11-14
مفترق طرق!
2016-11-07
يا زمان الوصل
2016-10-31
الزمالك الأفريقي والعين الآسيوي
2016-10-24
ولما كانت الدقيقة الأخيرة!
2016-10-17
في الإعادة إفادة !
مقالات أخرى للكاتب

أحلى من رباعيات الخيّام!

تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

تمنيناها (وان)، أو (تو) أو (ثري)، لنهتف جميعاً (فيفا ألجيري)، ولكن منتخب الجزائر (ثعلب الصحراء)، كان أكثر كرماً، وأضاف هدفاً رابعاً في مرمى شمشمون الكوري، وهو هدف يصنف ضمن أهداف (البلاي ستيشن)، حيث كان نتاج تمريرات رائعة بين (الثنائي المدهش) سفيان فيغولي لاعب فالنسيا الإسباني، وياسين براهيمي لاعب غرناطة، لتكتمل الرباعية الخضراء التي عوّض بها الجزائريون السنوات العجاف في المونديال، ويكفي أن هدف فيغولي في مرمى بلجيكا في بداية المشوار الأخضر بكأس العالم كان أول هدف تحرزه الجزائر منذ 28 عاماً، حيث لم يتذوق الجزائريون طعم التهديف في المونديال الماضي، وخسروا خلاله من سلوفينيا صفر- 1 ومن أميركا بالنتيجة نفسها، وتعادلوا مع إنجلترا من دون أهداف.

ومن حق جماهير الكرة العربية أن تعتبر الرباعية الجزائرية أحلى من (رباعيّات الخيام)، إذ تمثل أفضل نتيجة عربية في تاريخ المونديال، فضلاً عن أنها تعزز طموحات (الخضر) في تجاوز عقبة روسيا، ولو بالتعادل لمرافقة منتخب بلجيكا إلى الدور الثاني.

وكل ما أخشاه أن تأخذ المنتخب الجزائري نشوة الانتصار العريض، ويفرط في نتيجة مباراته مع الدب الروسي الذي يحدوه أيضاً أمل التأهل بالوصول إلى النقطة الرابعة، وإذا كان الفوز الكبير على المنتخب الكوري، أحد أهم مراكز القوى في الكرة الآسيوية، رائعاً، فالأروع منه هو التأهل ضمن أفضل 16 منتخباً على مستوى العالم.

××××

لولا الهدف المتأخر الذي سجلته بلجيكا في مرمى روسيا لكانت مباراة (الشياطين) والدب الروسي واحدة من أسوأ المباريات في مونديال شهد له الجميع بالمتعة والإثارة وارتفاع المستوى، ومن المفارقات أن المنتخب الروسي الذي لم يقنع، ولم يمتع حتى الآن يقوده أغلى مدرب في البطولة، وهو الإيطالي فابيو كابيلو الذي يتقاضى راتباً سنوياً يصل إلى 6.51 مليون يورو، واللهم لا حسد!.

××××

لا أستطيع أن أخفي إعجابي بالمنتخب الأميركي بقيادة مدربه الكفء يورجين كلينسمان، فالمنتخب بدأ مشواره بالفوز على منتخب الغاني القوي، ثم أحرج منتخب البرتغال، وحبس أنفاسه حتى اللحظات الأخيرة من المباراة التي أدرك فيها زملاء كريستيانو رونالدو هدف التعادل، وتبقى للأميركان مباراة مع ألمانيا لا أتصور أنها ستكون سهلة على الماكينات بأي حال من الأحوال، نظراً للقوة البدنية واللياقة العالية للاعبي أميركا، فضلاً عن لمسة تكتيكية واضحة أضافها لهم المدرب كلينسمان الذي يعرف جيداً كيف يواجه منتخب بلاده الذي سبق أن قاده في المونديال قبل 8 سنوات.

××××

من طرائف ولطائف المصريين في المونديال أنهم وجهوا رسالة لمنتخب ألمانيا، بعد أن أحرجه منتخب غانا تقول (هل علمتم الآن لماذا خسرنا بالستة أمام منتخب غانا)؟.

Essameldin_salem@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا