• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-11-28
لا تبكِ عيناوي!
2016-11-21
90 دقيقة أشغال شاقة!
2016-11-14
مفترق طرق!
2016-11-07
يا زمان الوصل
2016-10-31
الزمالك الأفريقي والعين الآسيوي
2016-10-24
ولما كانت الدقيقة الأخيرة!
2016-10-17
في الإعادة إفادة !
مقالات أخرى للكاتب

أهلاً بكم في القاهرة

تاريخ النشر: الإثنين 08 أغسطس 2016

لأول مرة يحط السوبر الإماراتي لكرة القدم الرحال في أرض الكنانة يوم 13 سبتمبر المقبل ما بين الأهلي بطل الدوري والجزيرة بطل الكأس، وعلى ملعب الدفاع الجوي ستتابع الجماهير الحوار الكروي الساخن لنيل شرف الفوز بالنسخة التاسعة للقب الغالي في الملعب نفسه الذي احتضن حفل تتويج الفائزين بماراثون زايد الخيري.

والمباراة المرتقبة ستكون فرصة سانحة لتأكيد قدرة المصريين على استضافة المناسبات الكروية الكبرى، وليثبتوا أن اتحاد الكرة الإماراتي كان على صواب عندما حوّل وجهة السوبر من العاصمة البريطانية لندن إلى قاهرة المعز ترجمة لمتانة العلاقة التي تربط ما بين الشعبين المصري والإماراتي، وهو ما تجسد بوضوح عندما استضافت دولة الإمارات السوبر المصري ما بين الأهلي والزمالك يوم 15 أكتوبر الماضي في تظاهرة رائعة، وفرت لها مدينة العين كل أسباب النجاح الجماهيري والإعلامي والتنظيمي.

وستكون عبارة (أهلاً بكم في القاهرة) في استقبال الأشقاء الإماراتيين في كل مكان، أملاً في تحقيق النجاح المأمول للسوبر الإماراتي الذي يبحث عن بطل 2016 خارج الحدود.

××××

لم تحقق كرة القدم العربية النجاح في بداية مشوارها بأولمبياد ريو، حيث سقط منتخب الجزائر في فخ الهزيمة أمام هندوراس ليجد نفسه في مواجهة أصعب أمام البرتغال والأرجنتين، أما منتخب العراق فتعادل مع الدانمارك، وتنتظره مواجهة صعبة أمام البرازيل صاحب الأرض والجمهور، ولقاء لا يقل صعوبة أمام (أولاد) جنوب أفريقيا الذين تعادلوا مع البرازيل.

وكل ما نأمله أن يصحح منتخبا الجزائر والعراق أوضاعهما قبل فوات الأوان.

×××

اختلفت الآراء حول تقييم حفل افتتاح الأولمبياد، فالبعض يرى أنه يفتقد إلى الإبهار بعد أن تكلف خمسة ملايين يورو فقط، بينما رأى البعض الآخر أن البرازيليين نجحوا برغم ظروفهم الاقتصادية الصعبة في تقديم حفل افتتاح تراثي مفعم بالروعة والبساطة.

××××

غاب اسم ليونيل ميسي لأول مرة خلال السنوات الثماني الأخيرة عن قائمة اللاعبين الثلاثة المرشحين للفوز بلقب أحسن لاعب في أوروبا، وهي القائمة التي اقتصرت على البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي جارث بيل والفرنسي جريزمان، وشخصياً أرشح كريستيانو رونالدو للفوز باللقب بعد أن جمع المجد من طرفيه في عام واحد، بالفوز مع الريال بلقب دوري أبطال أوروبا والفوز مع البرتغال، لأول مرة، بلقب كأس الأمم الأوروبية بسترا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا