• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م
  01:06    نائب وزير الخارجية الروسي يحذر من أي استفزازات في سوريا تتعلق بالأسلحة الكيماوية     
2017-06-26
مونديال الأشباح!
2017-06-19
انسوا المركز الثالث!
2017-06-05
«الملك» هو «الملك»
2017-05-29
وجبة آسيوية على السحور
2017-05-22
«أصحاب السعادة» أبطال بالثلاثة
2017-05-15
باوزا ما بين ميسي وعموري!
2017-05-08
ليلة هبوط «السماوي»!
مقالات أخرى للكاتب

النقاط التسع

تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

أشعل فوز المنتخب الأسترالي على الأشقاء السعوديين المنافسة في المجموعة المونديالية الثانية، وخيّم الغموض على أجواء المجموعة التي كانت تنتظر اقتراب «الأخضر السعودي» جداً من مونديال روسيا لو عاد من سيدني بالنقاط الثلاث، ولكن خسارة «الأخضر» للمرة الثانية بالتصفيات أدخلته في حسابات جديدة، بعد أن سمح لـ «الكنجارو» بالتساوي معه برصيد 16 نقطة.

ولأن مصائب قوم عند قوم فوائد، فقد جددت خسارة المنتخب السعودي آمال «الأبيض» الإماراتي، بشرط أن يكسب كل مبارياته المقبلة، بداية من لقاء الغد أمام تايلاند، ثم لقاء السعودية في الإمارات، والختام بلقاء «أسود الرافدين»، وعندئذ يمكن أن نقيم الأمور بشكل مختلف لنحدد موقع «الأبيض» من الإعراب في التصفيات الحالية، لأن خسارة أي نقطة من النقاط التسع من شأنها أن تضع «الأبيض» في موقف لا يحسد عليه، خاصة أن المنتخب يخوض غمار المرحلة المقبلة تحت قيادة أرجنتينية جديدة تسعى لتصحيح مسار المنتخب، والانطلاق به إلى آفاق أرحب، استثماراً لهذا الجيل الذي يعد من أفضل أجيال الكرة الإماراتية.

×××

عام 1992 افتتح الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر في ذلك الوقت، دورة الخليج الحادية عشرة لكرة القدم بعبارة شهيرة تقول «أهلاً بالجميع في دوحة الجميع».

والآن نعيش أجواء مختلفة تماماً تهدد بنقل «خليجي 23» المقرر له ديسمبر المقبل من الدوحة، وكذلك نقل مقر الاتحاد الخليجي لكرة القدم من العاصمة القطرية، نتيجة قرار المقاطعة الذي لا يزال يتفاعل ويتردد صداه في كل أنحاء العالم.

ويبقى السؤال: متى تستعيد العاصمة القطرية لقب «دوحة الجميع»، أم أن تلك الأمنية باتت بعيدة المنال؟

××××

أعجبني موقف الكابتن نبيل معلول مدرب منتخب تونس، عندما قرر قبل ساعات من لقاء منتخب بلاده مع شقيقه المصري استبعاد المهاجم أحمد العكايشي، وأنه لن يستعين به حتى لو لعب من دون مهاجم، وذلك عقاباً للعكايشي لتجاوزه في التعامل مع أحد رجال المرور.

وهذا الموقف الحازم من شأنه أن يعيد الانضباط لصفوف «نسور قرطاج»، بعد أن أظهر معلول «العين الحمراء» للجميع من أول لحظة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا