• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-05
«أيقونة آسيا»
2016-11-28
لا تبكِ عيناوي!
2016-11-21
90 دقيقة أشغال شاقة!
2016-11-14
مفترق طرق!
2016-11-07
يا زمان الوصل
2016-10-31
الزمالك الأفريقي والعين الآسيوي
2016-10-24
ولما كانت الدقيقة الأخيرة!
مقالات أخرى للكاتب

فبراير الأسود

تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

لا نتحدث هنا عن فيلم طيب الذكر الفنان الراحل خالد صالح الذي انتقد خلاله بعض الصور السلبية في المجتمع المصري، بل نتوقف عند كرة القدم المصرية التي تحولت من وسيلة للمتعة إلى مناسبة للقتل.

وما بين فبراير 2012 وفبراير 2015 عاشت الكرة المصرية 91 دقيقة حداد، بمصرع 72 مشجعاً أهلاوياً عقب مباراة الأهلي والمصري بستاد بورسعيد، ومقتل 19 مشجعاً زملكاوياً على أبواب ستاد الدفاع الجوي بالقاهرة قبل لحظات من مباراة الزمالك وإنبي.

ولأننا فقدنا القدرة على التعلم من أخطائنا، بات القتل في ملاعب الكرة ظاهرة مصرية بامتياز، حتى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم لم يخف دهشته واستنكاره لتلك الأحداث، وطالب بموافاته بتقارير وافية تحدد أسباب تلك الحوادث التي حولت أخبار كرة القدم المصرية من صفحة الرياضة إلى صفحتي الوفيات والحوادث.

ولن يهدأ الشارع المصري إلا بعد تحديد الجاني في أسرع وقت ممكن، لاسيما أن التحقيقات الخاصة بمذبحة بورسعيد لاتزال مستمرة منذ ثلاث سنوات دون أن يطلق القاضي صافرة النهاية في تلك القضية.

ويبقى السؤال حائراً إلى أي مدى يتحمل الأولتراس مسؤولية ما حدث، وهل الأحداث الأخيرة ستؤدي إلى تفكيك تلك الكيانات التي باتت تشكل صداعاً في رأس المسؤولين، وماهو دور إدارة نادي الزمالك في تلك الأحداث، وإلى أي مدى نجح رجال الداخلية في التعامل مع الموقف بكل ملابساته وتعقيداته.

وكلها أسئلة حائرة تبحث عن إجابات قاطعة لعلها تشفي غليل أهل الضحايا.

وطالما أننا لا نستوعب دروس الماضي وافتقدنا أبجديات التنظيم، ستتكرر الكارثة مرة أخرى.

ولا حول ولا قوة إلا بالله.

نحمد الله أن كاجودا مدرب عجمان لم يخرج بعد خسارة فريقه أمام العين 1/ 7 بتصريح استفزازي يقول لماذا تلوموننا على الخسارة الثقيلة ألم يسبق لمنتخب البرازيل أن خسر على ملعبه وبين جماهيره أمام ألمانيا 7/1.؟××××

هل بدأ الروماني كوزمين في دفع فاتورة عدم تركيزه مع الأهلي، عندما تحول لتدريب المنتخب السعودي في كأس آسيا، فلا نال بلح آسيا ولا حمص الأهلي !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا