• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-05
«أيقونة آسيا»
2016-11-28
لا تبكِ عيناوي!
2016-11-21
90 دقيقة أشغال شاقة!
2016-11-14
مفترق طرق!
2016-11-07
يا زمان الوصل
2016-10-31
الزمالك الأفريقي والعين الآسيوي
2016-10-24
ولما كانت الدقيقة الأخيرة!
مقالات أخرى للكاتب

لم ينجح أحد !

تاريخ النشر: الثلاثاء 10 فبراير 2015

انفض سامر بطولة أمم أفريقيا بعد أيام من انتهاء بطولة أمم آسيا، وكانت نتيجة العرب (لم ينجح أحد)، ولا تزال المنتخبات العربية بعيدة عن اللقب القاري، حدث ذلك في آخر ثلاث بطولات لأمم أفريقيا، أي بعد الثلاثية المصرية في بطولات 2006 و2008 و2010، وكأن غياب منتخب مصر بات مقروناً بغياب الكرة العربية عن منصات التتويج في القارة السمراء.

وللمرة الثانية على التوالي يغيب العرب بمنتخباتهم التسعة عن اللقب الآسيوي، الذي يبدو أنه أضحى حكراً على منتخبات الشرق ومعهم المارد الأسترالي الجديد الذي نال المجد من طرفيه بفوزه بلقب بطولة دوري أبطال آسيا عن طريق فريق ويسترن سيدني، قبل أن ينتزع المنتخب الأسترالي لقب بطولة الأمم في ثالث ظهور له بالبطولة.

ولو أردت أن تجد تفسيراً لخيبة الأمل العربية، فمن السهل أن تقارن ما بين الاحتراف الوهمي في ملاعبنا العربية والاحتراف الحقيقي في شرق القارة وفي أستراليا، ولا أقصد هنا الاحتراف المحلي فقط، بل الاحتراف الخارجي، حيث تصدير المواهب إلى الخارج، بما يعود بالفائدة على اللاعب وعلى ناديه الأصلي ومنتخبه الوطني، بدلاً من الاحتفاظ باللاعب من المهد إلى اللحد وكأنه كُتب عليه أن يظل محبوساً بين أربعة جدران من البداية وحتى النهاية.

وتبدو تلك الظاهرة أكثر وضوحاً في الكرة العربية الآسيوية عن نظيرتها العربية الإفريقية التي تعيش تجربة الاحتراف الخارجي منذ سنوات، وعلى الرغم من ذلك غادرت بطولة الأمم، بعد أن اصطدمت بحاجز دور الثمانية، حيث ودعت تونس بفعل فاعل، عندما ظلمها الحكم في مباراتها مع غينيا الاستوائية باحتساب ركلة جزاء وهمية لمصلحة أصحاب الأرض والجمهور، قبل ثوانٍ من انتهاء الوقت الأصلي، لتحال أوراق المباراة إلى شوطين إضافيين، استطاع خلالهما المنتخب الغيني من إحراز الهدف الثاني الذي أشعر أصحاب الأرض بإمكانية مواصلة المشوار إلى المباراة النهائية لأول مرة في تاريخهم، لكن منتخب غانا أجهض ذلك الحلم، ورد اعتبار منتخب تونس بثلاثية نظيفة، أخرجت الجماهير الغينية عن شعورها، فاقتحمت أرض الملعب، واعتدت على جماهير غانا، وتسببت في إيقاف المباراة لمدة نصف ساعة، مما يؤكد أن بطولة 2015 واحدة من أسوأ بطولات «الكاف» تحكيمياً وتنظيمياً.

ولا عزاء للكرة العربية التي عاشت أسوأ بداية للعام الجديد !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا