• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-11-28
لا تبكِ عيناوي!
2016-11-21
90 دقيقة أشغال شاقة!
2016-11-14
مفترق طرق!
2016-11-07
يا زمان الوصل
2016-10-31
الزمالك الأفريقي والعين الآسيوي
2016-10-24
ولما كانت الدقيقة الأخيرة!
2016-10-17
في الإعادة إفادة !
مقالات أخرى للكاتب

أعذر من أنذر!

تاريخ النشر: الإثنين 30 نوفمبر 2015

قبل الهنا بسنة أستطيع أن أتنبأ بأن تنحصر المنافسة على لقب دوري 2016 بين فريقي العين والأهلي ولا ثالث لهما، بناء على معطيات المسابقة حتى الآن، فالفريقان لديهما كل مقومات المنافسة حتى النهاية، عكس الفرق الأخرى التي تعاني تذبذباً لا ينافسها فيه سوى البورصة وحالة الطقس!

وأتوقع أن يركز الأهلي بكل قوة على المسابقة المحلية، لتعويض غيابه عن البطولة المقبلة، عكس الفريق العيناوي الذي تعلق عليه الجماهير الإماراتية آمالاً عريضة لاستعادة البسمة الآسيوية هذا الموسم باعتباره أجهز سفرائنا الثلاثة في آسيا (العين والجزيرة والشباب)، لذا فمن المفترض أن تسارع الإدارة العيناوية إلى إعادة تقييم تجربة اللاعبين الأجانب، استثماراً لفترة الميركاتو الشتوي، فالبطولة الآسيوية لا تعترف إلا بالفرق التي تضم بين صفوفها نخبة من اللاعبين القادرين على تحقيق التفوق المنشود داخل الديار وخارجها.

وقد أعذر من أنذر.

التصريح الذي أطلقه جوركيف مدرب منتخب الجزائر أقل ما يقال عنه أنه تصريح مستفز، حيث قال بالحرف الواحد: (لقد عاقب بلفوضيل لاعب بني ياس نفسه ومنتخب بلاده عندما وافق على اللعب في الدوري الإماراتي.!

لقد نسي جوركيف وهو يطلق ذلك التصريح أن الدوري الإماراتي بات من أفضل الدوريات في الوطن العربي بدليل اجتذابه نخبة من ألمع النجوم على رأسها الإيطالي كانافارو أحسن لاعب في مونديال 2006 بألمانيا والليبيري جورج ويا أحسن لاعب في العالم عام 1995، والهولندي فيليب كوكو والغاني الشهير عبيدي بيليه أحسن لاعب في أفريقيا والعاجي جويل تيهي وأبو تريكة وحسام حسن ومحمد زيدان وغيرهم من نجوم أوروبا وأميركا الجنوبية والقارة والسمراء.

لقد كان على جوركيف أن يقرأ الواقع جيداً قبل أن يطلق تصريحاً يسيء فيه إلى الآخرين.

أجمع أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي على دعم الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد في انتخابات رئاسة الفيفا التي تجري يوم 26 فبراير المقبل، بينما أجمعت اتحادات أميركا الجنوبية على دعم أمين عام الاتحاد الأوروبي.

والسؤال.. وماذا بعد يا سمو الأمير علي هل ستواصل، أم أنه من الأفضل التنازل لمصلحة الشيخ سلمان وهو ما سبق أن طالبنا به حرصاً على توحيد المواقف، لعل وعسى تعتلي عرش الفيفا شخصية عربية لأول مرة في التاريخ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا