• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م
  12:27    5 قتلى على الأقل في اعتداء انتحاري ضد كنيسة في باكستان    
2017-12-11
موعد مع التاريخ
2017-12-04
«عاصمة العالم» بين ميسي ورونالدو
2017-11-27
متى تثبت رؤية الهلال؟
2017-11-20
فرصة ذهبية لـ«الذهبي»
2017-11-13
الرباعي الذهبي
2017-11-06
الوداد «المونديالي»
2017-10-30
«الثاني» وربما «الثالث»!
مقالات أخرى للكاتب

عنابي آسيا وملعب الريان!

تاريخ النشر: الجمعة 13 أبريل 2007

**حقق الفريق الوحداوي كل ما خطط له في مرحلة الذهاب بالدور الأول لدوري أبطال آسيا، حيث حصد العلامة الكاملة بفوزه على الريان القطري والعربي الكويتي والزوراء العراقي ليصبح الصعود الى رُبع النهائي أقرب إليه من حبل الوريد!

**وبالحسابات، فإن العنابي الآسيوي لا يحتاج سوى للفوز مجدداً على الزوراء عندما يستضيفه بستاد آل نهيان يوم 25 ابريل الحالي ليحسم رسمياً بطاقة الصعود، قبل نهاية الدور الأول بجولتين كاملتين، لاسيما أنه الفريق الوحيد بين 11 فريقاً عربياً الذي كسب العلامة الكاملة 9 من 9 ، ولا ينافسه في ذلك على مستوى القارة سوى فريق شاندونج الصيني متصدر المجموعة السابعة.

**وشخصياً أرى أن الفريق الوحداوي حقق تلك النتائج المثالية حتى الآن لسبب مهم للغاية يتعلق بأسلوب التعامل مع قضية اتفاق الريان مع الزوراء على إقامة مباريات الزوراء بالبطولة على ملعب الريان، حيث لم ينشغل طويلاً بتلك القضية وأعلن منذ البداية أنه قادر على الفوز في أي ملعب، وتعمد إغلاق هذا الملف سريعاً، وكانت النتيجة أن الوحدة كسب 6 نقاط كاملة من ملعب الريان بالدوحة، حيث تخطى الريان في البداية، ثم اكتسح العربي الكويتي بأبوظبي، قبل أن يتحول مجدداً الى ملعب الريان ليكسب فريق الزوراء في مباراة تفوق فيها العنابي لعباً ونتيجة.

****

**ما يقدمه الفريق الوحداوي في البطولة الحالي يشكل خلاصة خبرة العنابي في البطولات الماضية.

****

**الحارس نادر المياغري مكسب كبير للعنابي الآسيوي، وأثبت في مباراة الزوراء صدق مقولة إن الحارس الجيد يساوي نصف الفريق!

****

**فوز الشباب السعودي على الاتحاد السوري وتساويه مع سبهان الإيراني في رصيد النقاط 6 نقاط في مجموعة العين يفرض على الفريق العيناوي أن يكسب خارج ملعبه عندما يواجه الشباب في الرياض وسبهان في طهران، حتى يعوض خسارته على ملعبه في بداية مشواره الآسيوي هذا الموسم، وبغير ذلك ستزداد مهمة الفريق صعوبة في الفوز ببطاقة المجموعة الرابعة والتأهل لربع النهائي.

****

**الكرة الإيطالية كانت العنوان الأبرز في جولة الإياب لربع نهائي دوري أبطال أوروبا سواء بالخسارة المذلة التي تعرض لها روما أمام مانشستر يونايتد بالسبعة، أو عبر مفاجأة ميلان للبايرن على أرضه وبين جماهيره ليحفظ ماء وجه الكرة الإيطالية ويصعد للقاء مانشستر يونايتد في نصف النهائي، وليواجه - وحده - طموحات مثلث الرعب الإنجليزي في المربع الذهبي.

**وبرغم أنني أتوقع أن يشهد النهائي - مواجهة إنجليزية - إنجليزية بين يونايتد وليفربول، إلا أن البعض يتمنى أن يجمع النهائي ليفربول مع ميلان تكراراً لمشهد نهائي 2005 عندما تقدم ميلان بثلاثية في الشوط الأول، قبل أن يقلب ليفربول الطاولة في وجه بطل إيطاليا في الشوط الثاني ويدرك التعادل 3/3 ثم يكسب اللقب الكبير، عندما إنحازت له ركلات الترجيح التي أدارت ظهرها لممثل الكرة الإيطالية!

**إنها بطولة تحفل بالإثارة والتشويق حتى صافرة النهاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال