• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
2017-12-11
موعد مع التاريخ
2017-12-04
«عاصمة العالم» بين ميسي ورونالدو
2017-11-27
متى تثبت رؤية الهلال؟
2017-11-20
فرصة ذهبية لـ«الذهبي»
2017-11-13
الرباعي الذهبي
2017-11-06
الوداد «المونديالي»
2017-10-30
«الثاني» وربما «الثالث»!
مقالات أخرى للكاتب

مفترق طرق

تاريخ النشر: الأحد 11 مارس 2007

**شاءت ظروف مسابقة الدوري أن تضع ديربي العاصمة بين الوحدة والجزيرة.. و لقاء الانقاذ بين الأهلي والعين في ليلة واحدة تختتم بها المسابقة جولتها الثالثة عشرة.

**وتكتسب قمة العاصفة أهميتها كونها تأتي بعد خسارة الوصل المتصدر نقطتين غاليتين بتعادله مع الإمارات.. وتعرض الشعب الثالث لثالث خسارة على التوالي مما يضاعف أهمية اللقاء الذي يمنح الفائز ست نقاط كاملة، من منطلق أن المباراة مفترق طرق في مسيرة المسابقة فاذا فاز الوحدة فإنه سيتصدر لأول مرة وبفارق نقطتين عن الوصل، واذا فاز الجزيرة فإنه سيضيق الفارق بينه وبين الوصل والوحدة وسيتجاوز الشعب أما التعادل فهو أمنية الفريق الوصلاوي لأنه يضمن الاستمرار في الصدارة بفارق الأهداف عن الوحدة.

**والمهم في مواجهة الليلة أن يكون طاقم التحكيم في أحسن حالاته، وأن يلتزم اللاعبون ويتعاونوا لإنجاح مهمة الحكم وأن تشهد مدرجات استاد محمد بن زايد مؤازرة جماهيرية للفريقين خالية من الشوائب.

**ولن تكون مباراة الأهلي والعين سوى مواجهة ساخنة بين حامل لقب بطولة الدوري، وحامل لقب بطولة الكأس، ويضاعف من سخونة المباراة ذلك الموقف الصعب الذي يعيشه الناديان الكبيران، فالأهلي في المركز السادس برصيده 15 نقطة والعين في التاسع بـ 13 نقطة، وكلاهما يسعى لتصحيح أوضاعه على حساب الآخر، وفوق ذلك فإن مباراة الليلة تعد بروفة أخيرة لمباراتي الفريقين في نصف نهائي الكأس يوم الجمعة المقبل.

****

**لن تتوقف أخطاء التحكيم طالما أننا نمارس كرة القدم، فالأخطاء جزء لا يتجزأ من اللعبة، وطالما أن الأمر لا علاقة له بالنزاهة أو تعمد ارتكاب الأخطاء، فلابد أن نتقبل تلك الأخطاء فالحكم بشر.. والبشر يخطئون.

**وقديماً وحديثاً قالوا إن أفضل الحكام أقلهم أخطاءً، ويكفي ما شاهدناه في نهائيات كأس العالم الأخيرة وغيرها من البطولات الكبرى.

**كل ذلك لا خلاف عليه، لكنه يجب ألا يبرر كثرة الأخطاء التحكيمية التي شهدتها بعض المباريات في الجولات الأخيرة للدوري.

ولعلها من المرات النادرة التي يتطابق فيها رأي الطرف المستفيد من تلك الأخطاء مع رأي الطرف المتضرر، فالشيخ أحمد بن صقر رئيس نادي الإمارات يرى أن فريق الإمارات دفع فاتورة الأخطاء التحكيمية في مباراة الوصل مرتين، الأولى عندما تغاضى الحكم عن احتساب ركلة جزاء واضحة لصالحه والثانية عندما طرد المهاجم الإيراني رضا عنايتي. وهو نفس رأي سويدان النابودة المشرف على فريق الوصل، وفي ذلك قمة الشفافية، وهو ما يحسب للإداري الوصلاوي ويفرض على لجنة الحكام أن تواصل مساعيها للارتقاء بمستوى الحكام.. بعيداً عن أي حديث عن نزاهتهم فهي دون شك فوق مستوى الشبهات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال