• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م
2017-12-11
موعد مع التاريخ
2017-12-04
«عاصمة العالم» بين ميسي ورونالدو
2017-11-27
متى تثبت رؤية الهلال؟
2017-11-20
فرصة ذهبية لـ«الذهبي»
2017-11-13
الرباعي الذهبي
2017-11-06
الوداد «المونديالي»
2017-10-30
«الثاني» وربما «الثالث»!
مقالات أخرى للكاتب

أفكار غير تقليدية

تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

üü يُحسب للفرنسي ميتسو مدرب المنتخب الوطني حرصه الكامل على إستثمار الانجاز الخليجي، والتعامل معه على أنه نقطة إنطلاق لتحقيق مزيد من الطموحات، لاسيما أن الأبيض الإماراتي ينتظره استحقاقان مهمان خلال المرحلة المقبلة، وذلك بالمشاركة في نهائيات أمم آسيا وخوض غمار تصفيات مونديال .2010

üü وفي كل لقاء مع وسائل الإعلام يطرح ميتسو على الساحة الكروية آراء وأفكاراً غير تقليدية من أجل أن يكون الأبيض في واجهة الأحداث، قارياً ودولياً، وذلك من خلال رؤى قصيرة المدى واستراتيجية بعيدة المدى.

üü وعندما يكرر ميتسو رغبته في تجنيس البرازيلي أوليفيرا مهاجم الوصل فإنه يسعى بذلك إلى تعزيز القوة الهجومية للمنتخب في النهائيات الآسيوية التي سيواجه خلالها الأبيض منتخب اليابان بطل آسيا ومنتخب قطر بطل الآسياد ومنتخب فيتنام صاحب الأرض والجمهور.

üü ولم يكتف ميتسو بذلك، بل كشف النقاب عن رغبته في تجنيس الفرنسي جريجوري مهاجم دبي وهدّاف الدوري للانضمام لتشكيلة المنتخب في تصفيات المونديال.

üü وإذا كانت الرغبة في تجنيس أوليفيرا وجريجوري تندرج في إطار الحلول الجاهزة فإن ميتسو يخطط للمستقبل من خلال اقتراحه باختيار نخبة من اللاعبين الصاعدين الواعدين للتدريب في أشهر الأندية الأوروبية، من أجل صقل موهبتهم والارتقاء بمستواهم الفني من خلال التفاعل مع بيئة كروية أكثر تطوراً، مما ينعكس على مستوى هؤلاء اللاعبين، فنياً وبدنياً وسلوكياً.

üü وأذكر أن الكرة اليابانية التي تعد الآن الأفضل على مستوى القارة، مرت بتلك التجربة في بداية التسعينيات، فبعد المشاركة الهامشية لمنتخب اليابان في نهائيات آمم آسيا التاسعة بالدوحة عام 1988 لم يكسب الأبيض الإماراتي سوى مباراته مع اليابان في تلك الدورة بدأت الكرة اليابانية في ترتيب أوراقها، وفتحت كل الملفات فأطلقت دوري المحترفين عام 1992 وفق أسس سليمة، كما أوفدت عدداً من أبرز ناشئيها للتدريب في البرازيل، وفتحت الباب أمام أبرز نجومها للاحتراف في أوروبا، وكانت النتيجة أن الكرة اليابانية منذ ذلك التاريخ، وهي تحقق الانجاز تلو الانجاز فصعدت لنهائي بطولة أمم آسيا 3 مرات فازت فيها باللقب، وذلك أعوام 1992 و2000 و2004 وصعدت لنهائيات كأس العالم في آخر 3 بطولات 1998 و2002 و2006 وغيرها من النجاحات التي حولت الكرة اليابانية إلى نموذج يحتذى به بين كل اتحادات القارة.

üü ولاشك أن أفكار ميتسو تستحق أن نتعامل معها بكل جدية، لأنها تمثل خطوة على طريق طويل وشاق، إذا أردنا أن يكون الفوز بلقب خليجي 18 نقطة تحول حقيقية في مسيرة كرة الإمارات التي ذاقت طعم الإنجاز بعد طول انتظار ومن حق جماهيرها أن تسعد بانجازات أخرى للأبيض خارج ملعبه، بعد أن أثبت كفاءة مشهودة عندما لعب على أرضه وبين جماهيره.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال