• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
2016-10-19
مع حمدان.. الأهلي يزدان
مقالات أخرى للكاتب

عفواً.. الإعلام لا يُمنع

تاريخ النشر: الأربعاء 09 مارس 2016

ظننت في البداية بأن الأمر سوء فهم من المتلقين حول قانونية لجنة الانتخابات التي تفجرت، رغم أن حرية الرأي ومهنية الإعلام خطوط حمراء يجب احترامها.. وما ذهب إليه الأخ المستشار منصور لوتاه المستقيل، بتهديده ووعيده بعدم السماح لمن يعترض على قانونية لجنته، أو التشهير بها، أو تعكير صفو الانتخابات الدخول لقاعة الانتخابات، وكأن القاعة أو جلسة الجمعية العمومية ملكاً خاصاً للجنته يتحكم فيها كيفما شاء ويسمح ويمنع لمن يريد، وكأن الإعلام الرياضي يسير في ركبه يملي عليه ما يريد ويمنع عنه ما يشاء.

راودني الشك في الوهلة الأولى، مثل غيري من المتابعين للتصريح الذي ورد على لسانه أو نسب إليه افتراءً، وسألت نفسي مراراً، هل يعقل من رجل قانون بمكانة الأخ منصور لوتاه أن تكون لغة التخاطب بهذه الحدة مع الإعلام الذي دائماً وأبداً يقف على الحياد مع كل الأحداث الرياضية، ومهما اختلف المتعاملون معها، والثقة التي يحظى بها ودوره في دعم المسيرة الرياضية بمؤسساتها والعاملين بها ومعها، وحاولت الدفاع عن صاحبه عبر «تغريدة»، إلا أن الزملاء أكدوا لي بالدليل القاطع أن ما نسب إليه مسجل وموثق بالصوت والصورة.

توقعت بعد ذلك وبعد نشر وإذاعة التصريح، أن يبادر المستشار بالاعتذار لمن وجه إليهم التهديد، ويلطف الأجواء الانتخابية، من دون الدخول في عراك مع أصحاب الكلمة، باعتبارهم مشاركين في البناء الرياضي وموجهي مسارها وتقويم اعوجاجها، إلا أننا لم نلمس منه ذلك رغم مضي أسبوع حتى الآن، ولا أدري إن كان مجلس إدارة اتحاد كرة القدم متفقاً معه فيما ذهب إليه، أم أنه يقف موقف المتفرج باعتبار رئيسه وجل أعضائه الحاليين مرشحين لدورة انتخابية قادمة ويحاولون النأي بأنفسهم عن صراع يفقدهم حظوظ الفوز مجدداً.

ما أعرفه ويعرفه الجميع أن مجلس إدارة الاتحاد معني بالشأن الكروي حتى آخر يوم في دورته، وقبل لحظات من الانتخابات، لذلك سكوته على ما بدر من رئيس لجنة الانتخابات في صلب اختصاصاته، خاصة في الأمور غير المدرجة تحت البنود القانونية، والإساءة للإعلام ليس بالأمر القانوني الذي ينأى بنفسه عنها، وليعتذر رئيس الاتحاد ورئيس لجنة الانتخابات المستقيل والقادم للإعلام، لأن ذلك يشوه صورة الاتحاد ولجانه، ولابد من عودة العلاقة إلى وضعها الطبيعي، بالاحترام المتبادل والاعتراف بدور الإعلام في مسيرتنا الرياضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا