• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  11:04     قتيل في إطلاق نار على متن حافلة في لاس فيغاس وتوقيف مشتبه به         11:04    الشرطة البريطانية تسعى للحصول على معلومات إضافية عن اعتداء لندن         11:04    إتفاق على تشكيل ائتلاف حكومي جديد في المغرب        11:04     ستة قتلى في تفجيرين ببنغلادش     
2017-03-22
لقاءا الحسم
2017-03-15
خليجية المرأة ويوم المرأة
2017-03-08
لا ننخدع بالأقوى
2017-02-22
«الشباب منصور»
2017-02-15
عندنا فشل رياضي
2017-02-08
دروس فاندرلي
2017-02-01
لماذا هذا التناقض؟
مقالات أخرى للكاتب

.. وترجل الفارس مع الشهداء

تاريخ النشر: الأربعاء 23 سبتمبر 2015

اليوم هو عرفة.. يوم الوقفة على جبل عرفة في أطهر بقاع الأرض.. كما هو اليوم وقفة للدعاء على روح فقيد الوطن المغفور له الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم رحمه الله، فقيد الرياضة الإماراتية وزينة شبابها.. اليوم وقفة للدعاء لشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم لنصر الحق، ودفع الأذى عن المظلوم، نسأل الله أن يتقبلهم شهداء في الجنة مع النبيين والصديقين، لما قدموا لوطنهم من تضحيات.. اليوم على جبل عرفة وقفة للدعاء لمصابينا وجرحانا بأن يمن عليهم بالشفاء العاجل.

لقد خطف الموت فقيدنا الغالي الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم الفارس والرياضي والإنسان، كما غيب عدداً من شهدائنا رجال قواتنا المسلحة دفاعاً عن الحق والشرعية. رحل الفارس، وترك لنا إرثاً رياضياً وتاريخاً بطولياً.. ملك القلوب بعطاءاته ومساهماته الإنسانية قبل الرياضية.. رحل وهو في ريعان شبابه وقمة عطائه.. رحل للقاء خالقه ونحن الذين افتقدناه في الميادين والساحات.. رحل وهو الذي وحد القلوب على حبه وأدمعت العيون لفراقه وحزنت عليه كل الإمارات، مثل حزنهم على شهدائهم وعزاؤهم في مواصلة إخوانه لمسيرته، كما في تلاحم الوطن وقيادته بشعبه في استشهاد جنود الحق والواجب وإعادة الأمل.

رحل الفارس ابن الفارس الذي أخذ من خصائل والده، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الصفات والخصال الإنسانية، ومن أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، القود والجلد، ومن شقيقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، السمات ذاتها في الشعر والفروسية، ومن آل مكتوم الكرام كل الحب والتقدير في التلاحم والتعاضد مع الجميع.

رحل الفارس في الأيام المباركة والحجيج يقفون اليوم بعرفة وغداً عيد الأضحى المبارك.. ولحق بإخوانه جنود الوطن وقوافل الشهداء ليترك لنا فراغاً يصعب ملؤه، ومكانة لا يضاهيها مشاعر من عرفه زميلاً وأخاً شهماً وفارساً مغواراً.. رحم الله الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، ورحم شهداءنا وأسكنهم فسيح جناته وألهمهم وذويهم والوطن الصبر والسلوان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا