• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     
2016-12-07
محترفو الانتقاد
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
مقالات أخرى للكاتب

صيف بلادي... ابتكار وإبداع

تاريخ النشر: الأربعاء 02 سبتمبر 2015

برنامج صيف بلادي، الذي تنفذه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، صيف كل عام، لشبابنا من الجنسين في عدد من المراكز الصيفية والمدارس والأندية، يستحق التوقف عنده وإشادة بالقائمين عليه، نظراً لما يحققه من أهداف بعيدة المدى في الاهتمام بالنشء وتأهيلهم للمستقبل الذي رسمت ملامحه حكومتنا الرشيدة في دعم الابتكار والإبداع لجيل قادر على استشراق آفاق التحديات وفق معطيات العصر.

صيف بلادي ليس برنامجاً اعتيادياً لملء أوقات الشباب كما كان في الماضي لحماية الشباب والنشء من الفراغ الصيفي بأنشطة غالبيتها كانت رياضية في الملاعب الخارجية ويتناقص عدد منتسبيه مع بدء الأسبوع الثاني منه، وإنما برنامج علمي ثقافي رياضي يغرس في النشء روح الابتكار والإبداع وحب الوطن أضيف عليه هذا العام برنامج الخدمة الوطنية والاحتياطية لتعزيز هذا الجانب.

وفي الاحتفالية الختامية التي أقيمت قبل أيام بالمركز الثقافي برأس الخيمة برعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة واستعراض البرامج العلمية والثقافية والرياضية والزيارات الميدانية للمرافق العلمية والسياحية في إمارات الدولة والكم الوفير من الأنشطة العلمية التي عززت روح الابتكار والإبداع لدى النشء والحماس الذي تسلح به هؤلاء في تنفيذ تلك البرامج شد أنظار الحضور ووقف عندها معالي الشيخ نهيان بكل فخر واعتزاز في كلمته؛ لأن ما شاهده فاق الفئة العمرية لجيل الناشئة ويبشر بمستقبل مشرق فيه من الإبداع والابتكار لمواصلة مسيرة النهضة الشاملة التي تعيشها الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه.

حفل مبهر بعناوين مبهرة في مفردات الأنشطة المنفذة طوال البرنامج وإبداع جسد حلم القيادة في مستقبل يكون الابتكار أساساً لتطور ننشده لتحقيق أمانٍ وتطلعات ربان السفينة بالوصول بدولتنا إلى أعلى المراتب ابتكاراً وإبداعاً وسعادة نسابق به الزمن بمسبار الأمل الذي هو هدفنا في المستقبل القريب بروح شباب يتميز بمقومات النجاح وروح التحدي الذي عشقه وغرس فيه من الصغر ويكبر معه ويعيشه واقعاً بكل فخر واعتزاز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا