• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-07
محترفو الانتقاد
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
مقالات أخرى للكاتب

أكثر من مجرد بطولة

تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

لم تعد البطولات الرمضانية مجرد دورات تنشيطية في الشهر الفضيل لملء أوقات الفراغ كما كانت في السابق ولا لمواصلة اللاعبين جاهزيتهم للموسم التالي، وإنما حدث يستحق المتابعة لما يحظى بها من دعم من القائمين عليها، وهذا المستوى الفني والتنظيمي والإعلامي وهذا التلاحم بين القيادات والرياضين المشاركين فيها.. وما رعاية ودعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي لبطولة ند الشبا في نسختها الثالثة، ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لأولمبياد الضباط الرمضانية بنادي القوات المسلحة في نسختها التاسعة عشرة وما بينهما من بطولات تنتشر في ربوع الوطن إلا تأكيد لدور هاتين البطولتين في إعداد كوادرنا التنظيمية والإدارية لتنظيم أحداث رياضية كبرى تنتظرها الإمارات في المرحلة المقبلة، خاصة بطولتي كأس العالم للأندية 2017 و2018 وكأس أمم آسيا 2019 وأية استحقاقات أخرى مقبلة.

فكلما كانت البطولة موسعة وشاملة، كلما كانت مجالات إعداد كوادرنا الإدارية والتنظيمية أكثر شمولية في الإعداد والتأهيل والاستفادة أعم وأشمل.. لذلك يجب أن تتغير نظرتنا للبطولتين على أنهما تنشيطيتان لشغل أوقات الفراغ.

حدثان رياضيان ليسا ضمن أجندة وبرامج اتحاداتنا الرياضية يحققان نجاحا تلو الآخر عاما بعد عام ويحظيان بحضور جماهيري كبير وتغطية إعلامية مميزة ورعاية ودعم من الشركات الراعية عجزت عنها اتحادات كثيرة في ذلك، ويشارك فيها آلاف اللاعبين من مختلف الإعمار وذاع صيتها لتصل خارج الحدود ويتابعهما الملايين عبر الشاشات وتستقطبان نجوم العالم في الألعاب المشمولة وتستحق أن تكونا شبه أولمبياد أو أولمبياد مصغرة يتأهل خلالهما كوادر تكسب خبرات إدارية وتنظيمية تعتمد عليها اتحاداتنا في تنظيم الأحداث الرياضية المحلية والقارية والدولية.

والتساؤل الذي يطرح بعد هذا النجاح، لماذا لا تستفيد هيئاتنا الرياضية من هذه النجاحات، خاصة في مسألة جذب الجماهير لملاعبنا التي تكتظ بها مدرجات البطولتين، وتشهد غيابا عن بطولاتنا الرسمية خلال الموسم، ولماذا لا تستفيد الاتحادات من تجربتهما لتعزيز التواجد الجماهيري، الذي سينعكس إيجابا على مسابقاتنا ويزيد من تصنيفنا الدولي في هذا الشق الهام في التقييم ناهيك عن التنافس الإعلامي الصحفي والتلفزيوني.. أسئلة كثيرة تطرحها نجاحاتهما والدعوة إلى الاستفادة من بعض كوادرهما التي نجحت بامتياز في التسويق والترويج وجذب الجماهير لملاعبنا الخاوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا