• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
2016-10-19
مع حمدان.. الأهلي يزدان
2016-10-12
قراءة قي تصريحات
مقالات أخرى للكاتب

الشوط الحاسم

تاريخ النشر: الأربعاء 23 نوفمبر 2016

لأنه «الزعيم» أبى ألا أن يكون كذلك.. لم يرهبه زئير المدرجات وجماهير تشونبوك الكوري التي خرجت عن بكرة أبيها لحسم الذهاب قبل الإياب.. ولم يظهر الارتباك على أدائه ولم يلجأ للدفاع أمام إصرارهم لتحقيق الحسم، وإنما كان نداً طوال التسعين دقيقة رغم خسارته غير المستحقة، ولا يزال الأمل قائماً في تكرار الإنجاز الآسيوي مجدداً مع جيل الانتصارات من لاعبيه الذين يسطرون تاريخه بكل فخر، ليبقى زعيماً هنا وهناك، وفي كل الظروف مهما كانت صعوبة قهرها.

لعب الزعيم بقوة الأداء وروح التنافس وإنْ تفوق المنافس في التسعين دقيقة الأولى، إلا أن أمامه تسعين دقيقة أخرى لتعويض التفوق في دار الزين وأمام عشرات الآلاف من محبيه، ليرسم البسمة على الشفاه ويحقق المجد لوطن يستعد لاحتفاليته بالذكرى الخامسة والأربعين، ليزيد من جمالية الاحتفال.. فإنجازات الإمارات كثيرة، وليكن تتويج الزعيم آسيوياً أحدثها، لتعيش رياضتنا نشوتها وتحتفل الساحة الرياضية بفرحة تطوقها كرة الإمارات، ولتكون حاضرة في ذروة احتفالاتنا الوطنية.

لقاء الذهاب لجماهير الإمارات ومحبي الزعيم كان أمام الشاشات وعبر وسائل التواصل للبعض باستثناء القلة، ولقاء الإياب سيكون في مدرجات هزاع بن زايد، وشتان بين التشجيع عن بعد والتشجيع في الميدان، خاصة إذا توج بالفوز المطلوب والتتويج المنتظر، لتتوالى الانتصارات وتتزين الاحتفالات بدرتها في الساحة الكروية.. ولاعبو العين أكثر إدراكاً لهذا الطموح وأقرب إلى تحقيقه في ظل الدعم الكبير الذي يحظون به من القيادة وحب الجماهير لزعيمهم المنافس على زعامة آسيا الكروي.. فليغلب على احتفالات هذا العام الطابع الرياضي، وإنْ كانت إنجازات إماراتنا الحبيبة لا تعد وماثلة أمامنا في كل المجالات، يعيشها القريب والبعيد، المقيم والمتابع، فالإمارات منارة يقصدها الجميع بما حباها الله من الأمن والأمان، وما ينتشر في ربوعها من سعادة وتسامح.

«الزعيم العيناوي» يدرك قوة المنافسة، وتذوق فرحة الإنجاز، وتكرارها ليس بعيد المنال أمام إصرار وبسالة لاعبيه وحنكة جهازه الفني ووقفة جماهيره ومحبيه في الوطن وخارجه.

لقاء الإياب واضح المعالم، وبلوغه بهدف أو أكثر من ذلك، ليسدل الستار بعد ذلك بتتويج مستحق، وسط احتفالات إماراتنا الحبيبة بذكرى فرحتها الأولى مع قيامها، وإنجازات توالت على مدى الأربعة والأربعين عاماً الماضية، ليتصدر الزعيم مشهدها الكروي الحالي، ورايات العز ترفرف لتطوق الجميع فرحاً وسعادة بنصر آسيوي كبير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا