• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
2016-10-12
قراءة قي تصريحات
مقالات أخرى للكاتب

مع حمدان.. الأهلي يزدان

تاريخ النشر: الأربعاء 19 أكتوبر 2016

يحقق الأهلي هذه الأيام ما لم يحققه غيره من الأندية على الساحة الكروية، وإن سبقه العين في عدد البطولات الكروية المحلية والسوبر الإماراتي المغربي في نسخته الأولى العام الماضي، فيما حقق الأهلي بطولتين للسوبر في غضون شهرين هما السوبر الإماراتي الذي جمعه ونادي الجزيرة على أرض الكنانة والسوبر الإماراتي المغربي قبل يومين على استاد راشد بدبي.

ومنذ أن تولى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، رئاسة النادي الأهلي وهو يتصدر المشهد ويحقق بطولة تلو الأخرى وينافس على كل الألقاب في كرة القدم وغيرها من الألعاب ويتوج بأربعة «سوبر»، إضافة لما تحقق مؤخراً، فمع سموه يزدان الأهلي بالبطولات وبالسوبرين يتوشى ويزدان وللبطولات يكتب ملحمة الأزمان.

لقد أصبح الأهلي رقماً صعباً في دوري الإمارات ومنافساً على كل بطولاتها وعلى كل مستوياتها وتاريخه يسطره بحروف من ذهب وإنجازاته تعانق السماء تلاحقه ونجومه وجهازه الفني مختلف وسائل الإعلام المحلية والعالمية، ويتغنى فيه الشعراء، وصيته يملأ الدنيا بما يضم من نجوم ويحقق من بطولات.. هو التاريخ الناصع.. هو الماضي والحاضر والمستقبل لما يحققه على كل الصعد كما هو صانع الفرحة لعشاقه أينما كانوا.

فمع حمدان يواصل انتصاراته وفي عهده يزداد وهجانه ويحقق ملحمة تزدان بها تاريخه ويزداد رصيده من الإنجازات ويتحدى الصعاب بإبداعات أبنائه والتفاف أقطابه وجماهيره ومحبيه في الوطن وخارجه، فهم فرسان الرهان في أصعب الأزمان.. فمهما وصفنا القلعة الحمراء لم نوفِّه حقه لأنه مدرسة للإبداع وملهم الأجيال لغد مشرق لكرة الإمارات في محيطه المحلي والإقليمي والقاري.

الأهلي والعين يتربعان على عرش الكرة الإماراتية في السنوات الماضية، ويواصلان نفس النهج لسنوات قادمة، وخلفهما تصطف الأندية الأخرى في طابور طويل ولسنوات، لكبوة قد تحدث لهما وتعثر يمنحهم بصيص أمل في اللحاق بهما، لأنهما ظاهرة وابتعادهما حالة واللحاق بهما يستوجب عملاً وجهداً مضاعفين وخططاً طموحة ترقى لمستوى حلم اللحاق بهما أو التفوق عليهما، لتعود مسابقاتنا إلى ظواهرها الصحية لمنافسة أكثر من مرشح لبطولتها، فظاهرة التفرد بالبطولات وانحصارها في ناديين قد تلقي بظلالها على منظومتنا الكروية سلباً وعلى إدارات أنديتنا المحترفة تقع مسؤولية تصحيح المسار.. فالأهلي والعين ظاهرة وغيرهما هو الاستثناء، فمع حمدان الأهلي يزدان تألقاً ويزداد تفرداً وتوهجاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا