• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-07
محترفو الانتقاد
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
مقالات أخرى للكاتب

التأهل.. ليس مباراة

تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

الزلازل عادة ما يكون لها توابع بدرجات متفاوتة، وتكون أعنف أو أقل حدة، إلا أنها دائماً تكون مؤثرة وتسير في الاتجاه نفسه، وما نريده من لقاء الغد مع المنتخب البحريني الشقيق، أن يكون بنفس قوتها وأدائها، وفي اتجاهها نفسه نحو التأهل أولاً ونحو الصدارة لاحقاً.. وزلازل المنتخبات الأخرى لا تخيفنا فلا الخصم الشقيق ولا الجار الصديق يحدان من سرعة اندفاعنا نحو المقدمة، لأن كرة القدم لا تشبه غيرها من المجالات.. ولكرة القدم حساباتها ونظرياتها، وقبل ذلك رجالاتها وهم «أسود الإمارات»، وأعضاء كتيبة المهندس مهدى علي الذين يجيدون مواصلة الزلزال، وفك الشفرات، مهما تعقدت وتشعبت، ومفاتيحها يألفها رجال «الأبيض»، وفك طلاسمها ليست بالمعضلة لديهم.

وفي لقاء البحرين غداً يجب أن لا يكون لنتيجة مباراة المنتخب القطري حضور، ولا لنشوتها مكان في أذهانهم، وكما قال المهندس مهدي علي، علينا التعامل مع البطولة بالقطعة، وها نحن غداً أمام الموقعة الثانية التي لها حساباتها بعيدة عن الأولى فليكن هدفنا تجاوزها قبل تشعب الطريق أمامنا في الموقعة الثالثة التي حتما لن تحيد عن المسار الذي حددنا طريقه لبلوغ الهدف المنشود، وكما حددها يوسف يعقوب السركال رئيس الاتحاد في كل لقاءاته إننا نسعى للتأهل في المرحلة الأولى، وهذا إنجاز بحد ذاته، ثم نتفرغ لما بعد ذلك.. توجه فيه من المنطق والواقعية وقراءة دقيقة لواقع كرة القدم، حيث لا ضمان للتاريخ والجغرافيا فيها.

ولاعبونا يدركون تماما قوة المنافس البحريني الشقيق، وجاهزية المنتخب الإيراني الصديق بطل النسختين الرابعة والخامسة عامي 1976و1972، والقادم من كأس العالم في البرازيل الصيف الماضي، لذلك ينبغي على لاعبينا دراسة هذه المعطيات، بعيداً عن نشوة الانتصار الأول في البطولة، فقد لا يشفع لنا ذلك في كرة القدم، والتأهل ليس مباراة والبطولة ليست نشوة فوز وحيد.

لا نسرد هذه الوقائع تخويفاً من المباراتين القادمتين، وإنما لنتدارسها لعبورها إلى المرحلة القادمة التي خطط لها رجال الاتحاد إدارة ومدرب وجهاز فني، ويترقبها جماهير الإمارات، بعد الموقعة الأولى على محيا قياداتنا، بعد الفوز الذي تحقق في بداية مشوار البطولة، كما ارتسمت على وجوه شعب الإمارات والمقيمين فيها، فهل ستتواصل الأفراح وتتحقق الأمنيات مع كتيبة الأحلام؟.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا