• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
2016-10-19
مع حمدان.. الأهلي يزدان
مقالات أخرى للكاتب

تعددت الأسباب والخروج واحد

تاريخ النشر: الأربعاء 27 يناير 2016

هي عادتنا.. نكررها مع كل خروج من أي بطولة، ونعللها بقصر فترة الإعداد والإرهاق، نتيجة عدم تكافؤ فرص الراحة بين منتخبات مجموعتنا، وبفعل فاعل لظلم حكم جائر، أراد لنا الخروج وعدم التأهل والظفر بالبطولة، ويتفنن مسؤولو الاتحاد بالدفاع المستميت، ونطبطب على لاعبينا، ونقول لهم ما قصرتوا، وخيرها في غيرها، وأمامكم فرص ستلوح في القادم من البطولات.

هذا لسان حال الجميع، ماعدا الجماهير التي تجرعت ألم الإحباط مع كل بطولة نخرج منها، وينقسم الشارع الرياضي بين مصدق لمبررات المسؤولين الذين يتفننون في الدفاع عن الإخفاق من وجهة نظرهم، وغصة الجماهير وحسرتها لضياع الحلم الموعود، قبل انطلاق البطولة، وقبل صافرة البداية، وكأن حفاوة الاستقبال في صالات كبار الزوار في المطار وبهو الفندق والتركيز الإعلامي على البعثة سوف تجلب لنا بطولة كانت في متناول اليد، مع بدء مرحلة الإعداد وما قبل السفر.

منتخبنا تحت 23 سنة خرج من تصفيات المجموعات في البطولة الآسيوية المؤهلة بانتصارين بـ «نيران صديقة »، وهزيمة من «أسود الرافدين» بغيابات الإصابة والإيقاف، وهذا وارد في كرة القدم، إلا أن أداء منتخبنا في مباراته مع فيتنام لم يكن مقنعاً، وبالتالي جاءت الخسارة في اللقاء الأخير نتيجة طبيعية.

لست من المطالبين بتسريح المنتخب وجهازه الفني، لأنهم أملنا في البطولات القادمة، ولست من المطالبين بحل الاتحاد، رغم أن المدة المتبقية له أسابيع، ولكن أطالب بلقاء مكاشفة بين المسؤولين في الاتحاد ولجنة دوري المحترفين، باعتبارهما مسؤولين عن الإخفاق وتصريحاتهما دليل التقصير، سواء في البرمجة، أو فترة الإعداد التي أجمع الطرفان عليها، ودوري المحترفين والتزامات أنديتنا في البطولات القارية بتكاليفها الباهظة، واستحقاقات المنتخبات، كلها يجب التوقف عندها إذا أردنا تحقيق إنجاز، يوازي الصرف المفرط على دورينا والمسابقات المختلفة التي تمتد على مدى عشرة أشهر، والبداية المبكرة مع ارتفاع حرارة الجو، والعودة إلى إلى 12 فريقاً، إذا ما أردنا تجاوز كبوة الأولمبياد، وغيرها من البطولات، ومهما تعددت الأسباب فإن الخروج واحد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا