• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    
2016-12-07
محترفو الانتقاد
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
مقالات أخرى للكاتب

إفرازات انتخابية شابة

تاريخ النشر: الأربعاء 06 يوليو 2016

أنهت خمسة اتحادات رياضية انتخاباتها للدورة الأولمبية القادمة 2016-2020 هي القدم والطائرة واليد والسلة والطاولة، وفي انتظار البقية عقب أولمبياد ريو دي جانيرو، ونجحت الهيئة العامة لرعاية الشباب بدرجة امتياز في النظامين الإداري والإلكتروني اللذين صاحبا الانتخابات، بل وصدرتهما إلى بعض الدول الشقيقة للاستفادة منهما، في إطار تبادل الخبرات بين الهيئات الرياضية إقليمياً وعربياً.

وأفرزت تلك الانتخابات وجوهاً شابة دخلت المعترك الانتخابي للمرة الأولى، مستندة إلى نزاهتها وشفافيتها الإجرائية، متسلحة بالعلم والمعرفة، ورغبتها الصادقة في العمل العام والرياضي على وجه التحديد، في مواصلة مسيرة الإنجازات التي تحققت لرياضتنا محلياً وخارجياً.

والمتابع لنتائج الانتخابات يلحظ نتائجها الإيجابية، بدخول تلك الدماء الشابة التي نالت ثقة جمعيتها العمومية، لتبدأ مرحلة جديدة من العمل برصيد وفير من الإنجازات والخبرات التراكمية التي تسلموها من سلفهم أو العمل مع المخضرمين الذين يواصلون المسيرة بنجاح، رغم استمرار بعضهم لثلاث دورات متتالية.

وبدأت تلك الاتحادات في ضم الخبرات الجديدة للعمل في اللجان المنبثقة عن المجلس كلٌّ في مجال تخصصه وهواياته وميوله، وتولّت العناصر الشابة زمام الأمور في اللجان الفنية بغية الاستفادة من تخصصاتهم العلمية واهتماماتهم، لتكون المحصلة تطور منظومة العمل الإداري، وفق منهجية علمية، وبما ينسجم ورغبة القيادة الرشيدة بتبوؤ رياضة الإمارات موقع الصدارة قارياً ودولياً.

نتمنى أن تكون انتخابات الاتحادات الأخرى بالنهج نفسه في التمازج بين الأجيال، ليتواصل البناء واللحاق بالركب العالمي والتنافس على بطولاته، ويكون للرياضة نصيب وافر من المكتسبات في الاحتفالات الخامسة والأربعين لدولتنا الحبيبة، التي تقارع العالمية في مناحٍ كثيرة.

والأهم في كل هذا الحراك أن يسود الانسجام بين أسرة الاتحاد الواحد، في مراحل العمل القادمة، كما ساد التنسيق بين الأندية الأعضاء في الجمعية العمومية، والمرشحين الذين نالوا الثقة بأغلبية أهلتهم لقيادة المسيرة، ولا نريد أن يتكرر ما صاحب بعض الاتحادات في الدورة السابقة، من فقدان روح الفريق الواحد، خاصة في اتحاد اليد، وهذا ما دعا الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب في لقائه معهم إلى القول بأنه لا يريد لقاءات لحل الخلافات، وإنما للوقوف على الخطط والاستراتيجيات لتحقيق الأهداف المرجوة.

نتمنى أن يسود العمل الجماعي مسيرة العمل في المرحلة المقبلة بطموح عالٍ لتحقيق رؤى القيادة في التميز والإبداع والتفوق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا