• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-07
محترفو الانتقاد
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
مقالات أخرى للكاتب

أمواج الخليج حمراء

تاريخ النشر: الأربعاء 20 أبريل 2016

يبدو أن زرقة مياه الخليج ستتحول إلى حمراء في الأيام القليلة المقبلة، بعد أن تغير لونها من البنفسجي إلى الأحمر، وتتحول زرقتها بلون البطل الذي يشق عبابه سفينة الأهلي لترسو على شواطئها الآمنة، بعد رحلة متقلبة الأطوار بعلو أمواجها، وعمق قاعها المليء باللآلئ والمرجان لتصل غلة الأهلي إلى 7 بطولات، بعد صراع دام 260 يوماً على مدار 35 أسبوعاً، ولتكون البطولة هي الـ18 في مسيرته، بعد 8 بطولات في كأس رئيس الدولة، و3 في السوبر، بينما حقق العين 28 بطولة، 12 دورياً، و6 كأس رئيس الدولة، و4 سوبر، و4 كأس الاتحاد وبطولة آسيوية، ومثلها كأس الأندية الخليجية.

فبعد أن كان العين متصدراً على مدار الأسابيع الماضية، بفارق خمس نقاط قلب الأهلي الطاولة على العين، بفوزه في اللقاء الأخير الذي جمعهما، وليتفوق بفارق ست نقاط ليدخل دوري الخليج العربي مراحل الحسم في الأسابيع الثلاثة المتبقية، وبالمقابل يتحدد الهابط الثاني من المسابقة بعد صراع طويل من أجل البقاء.

كل المؤشرات تسير في اتجاه القلعة الحمراء، إلا أن كرة القدم دائماً حافلة بالمفاجآت، ومن يدري لعل العين يقلب الطاولة، ويعود إلى الواجهة في مبارياته الثلاث المتبقية مع كل من الشعب والفجيرة والإمارات، فيما تبقت للأهلي ثلاث مباريات أمام كل من النصر، وبني ياس والشعب، وليس للعين خيار آخر سوى الفوز بنقاطها، وينتظر ما تسفر عنها مباريات الأهلي المتبقية.

كثيرة هي الاتهامات التي توجه إلى دورينا، وأنه أقل فنياً من بعض الدوريات الخليجية، إلا أن صراع البطولة حتى اللحظات الأخيرة، وتحديد مصير الهابط الثاني كذلك لمؤشر على المستوى المتطور والمثير ليدحض باليقين أن دوري الخليج العربي بفرقه الـ14 مميز ومشوق، على الرغم من المطالبات السابقة بتخفيض العدد إلى 12، والوعود الانتخابية، وكسب أصوات أندية الهواة برفعه إلى 16.

حسابياً، مباريات الأهلي المتبقية أصعب من مباريات العين، ولكن غالباً ما يكون للملعب رأي مغاير، وللاعبين والمدربين مستجدات تفرضها ظروف اللقاء، وللحالة النفسية وجود مؤثر تفرز الكثير من المفاجآت على المستطيل الأخضر في يوم الحسم، وكذلك الدعم الجماهيري والتشجيع المدوي الذي يثير حماس اللاعبين وعوامل أخرى، ومهما كانت النتائج وهوية البطل، فإننا نشاركه أفراحه، ونبادله التهاني المقرونة بأمنيات التوفيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا