• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
محترفو الانتقاد
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
مقالات أخرى للكاتب

ماراثون زايد.. العطاء المتواصل

تاريخ النشر: الأربعاء 16 ديسمبر 2015

48 ساعة وينطلق ماراثون زايد، في نسخته الثانية في قاهرة المعز، بمشاركة عشرات الألوف من الشعب المصري، ومحبي العمل الخيري والإنساني، وداعمي كل عمل نبيل، يهدف إلى إسعاد الإنسانية، ويخفف عنها الألم ويجدد لها الأمل لمواصلة العطاء والنماء.

وماراثون زايد الذي انطلق قبل 11 عاماً في نيويورك ثم القاهرة وعواصم أخرى لاحقاً، هدفه رسم الابتسامة على شفاه من فقدها، نتيجة المرض والمعاناة، ناهيك عن العائد المادي الذي يسهم في توفير العلاج للملايين في العالم.

ماراثون زايد.. ليس حدثاً رياضياً اعتيادياً يتنافس على بطولته المشاركين، وإنما حدث يتنافس عليه محبو الخير للبشرية في العالم المحب للخير، والمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، هو من زرع في أبنائه وشعبه نبتة الخير التي أثمرت حباً وعطاءً، وعانقت القلوب قبل الأجساد في ملحمة رياضية إنسانيه، قلما تجد لها صدى ونادرة التجاوب من كل شرائح المجتمع مثل ماراثون زايد الذي يعانق المجد ويجسد روح المؤازرة والتعاضد في المجتمع الدولي وقارات العالم الخمس.

ماراثون زايد، يحمل اسم زايد الرمز، زايد العطاء الممتد في حياته وبعد وفاته، وسيظل رمزاً خالداً لأجيال قادمة، لأن خير حكيم العرب وعطاءات مؤسس دولة بحجم الإمارات سيظل خالداً، طالما هناك من يحتاج إلى نبع عطاء يخفف عنه الألم بتجاوز الحدود والأعراق.

ماراثون زايد، يقام سنوياً في العاصمتين نيويورك والقاهرة، بدعم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وبرعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبإشراف من اللجنة المنظمة العليا برئاسة الفريق محمد هلال الكعبي الذي يواصل الليل بالنهار لإنجاح السباق الخيري والعمل الإنساني، الذي أراد له زايد ويحرص أبناؤه على مواصلته، ليظل العطاء خالداً للبشرية في كل زمان ومكان.

ماراثون زايد، عمل إنساني نبيل ورياضي محبب يتفانى منظموه في إنجاحه، ويتشرف به كل من يعمل على إدارته ليقترن بزايد العطاء في الخير والتلاحم، ويواصل نهج زايد في خدمة الإنسانية، ونبتة زرعها زايد يجب أن تظل مورقة معطاءة لخير الإنسانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا