• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-07
محترفو الانتقاد
2016-11-30
هي الإخفاق.. ونحن الإنجاز
2016-11-23
الشوط الحاسم
2016-11-16
العين.. على الثانية
2016-11-09
مباراة عودة الثقة
2016-11-02
يوم العلم.. دعوة للتحفيز
2016-10-26
ليس دفاعاً
مقالات أخرى للكاتب

لنطوي أحداث 2013

تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

انقضى عام 2013 بما فيه من إنجازات وانتصارات وانتكاسات وإخفاقات ومشاحنات وتراشقات واعتداءات وخروج عن النص وذبح للقيم والأخلاق الرياضية وسقوط مدو لسمعة دورينا في أوساط العالم، وبصريح العبارة صرنا فرجة للعالم الذي لم يسمع عن دورينا إلا من خلال واقعة الأهلي وعجمان والاعتداء الفاضح على حكم المباراة في واحدة من أسوأ الكوارث، لأنها فعلاً كارثة ألمت بنا وبرياضتنا وكرتنا، فيما شهدت الساحة صراعاً من نوع آخر بين أطراف لعبة كرة اليد التي آمل تجاوزها بتدخل الحكماء وأصحاب القرار لمصلحة اللعبة والنهوض بها مجدداً، لعبة الأقوياء.

اليوم يدخل عام 2014 بأمل الحفاظ على مكتسبات العام الماضي.. إدارياً تبوأ عدد من قياداتنا الإدارية مواقع دولية في التنظيمات والاتحادات الدولية والقارية.. وفنياً إنجاز الفوز بكأس الخليج لكرة القدم والتأهل لأولمبياد لندن والتأهل لكأس أمم آسيا 2015 في أستراليا والعديد من الإنجازات في الألعاب الأخرى وجميعها تصب في خانة الإنجارات المتلاحقة وعلى كافة المستويات وكان أبرزها فوزنا باستضافة معرض إكسبو 2020 بعيداً عن الرياضة، رغم ما كان للرياضة قبل التصويت في دور إيجابي وسيستمر كذلك إلى موعد إقامته.

إذا كانت حادثة الاعتداء على حكمنا الدولي حمد الشيخ في المباراة المذكورة هي الأعنف في ملاعبنا، لا لإصابة الحكم فنحمد الله أن الاعتداء مر دون أن يترك أثراً جسدياً، إلا أنه أثر نفسياً عليه وعلى أسرته.. وأخلاقياً على رياضتنا وكرتنا ودورينا وبسمعة سيئة ستلاحقنا لعقود من الزمن بعد أن تلطخت سمعة دورينا بهذا الاعتداء الآثم.. ثم التراشقات الإعلامية والكلامية بين الأسر التحكيمية السابقين والحاليين وكل يتهم الآخر بضلوعه في الأحداث بمواقفه وردود فعل أصحاب العلاقة وأحد طرفي المباراة.

فما حدث في لقاء عجمان والأهلي طغى على مشكلة كوزمين والعين ودعاويها القضائية على أحداث أخرى.. وتناقلت وسائل الإعلام الغربية والأميركية لمجرياته وتصدرت الصفحات الرياضية والبرامج التلفزيونية في كل دول العالم وكأنها كانت تنتظر هذه الواقعة لتقترب من دورينا بوجهه السلبي بين أحداث كثيرة إيجابية ومتميزة تقام على أرض الإمارات عامة وملاعبنا وساحاتنا خاصة.

كثيرون اتهموا إعلامنا الرياضي بتضخيم الحدث وإخراجه بهذا الشكل ونسوا بأن الحدث كان منقولاً على الهواء فلم يحاول طيها.. فالإعلام الخارجي التقطه وقت حدوثه لا وقت الكشف عنه، فلا يمكن أن ندس رؤوسنا في الرمال والعالم بأسره شهد الواقعة.

ما نرجوه ونحن ندخل عاماً جديداً أن نطوي صفحة الماضي المؤلم ونتعلم ونتعظ مما حدث لأن المسيرة يجب أن تستمر ناصعة شامخة بشموخ أبناء الإمارات لا يشوبها ما يسيء لها من ظواهر سلبية كنا نستنكرها عند غيرنا وندينها باعتبارها من المحظورات وفجأة وبدون سابق إنذار نقع في شركها دون سابق إنذار أيضاً لأن رياضتنا لم تشهد وقائع كهذه إلا ما ندر وإن كان قد حدث فلم يكن يخرج عن التراشقات الكلامية والبيانات الصحفية ثم يجلس المتخاصمون على طاولة الحوار ويعود الصفاء مجدداً.

نريد وعداً صادقاً قولاً وعملاً لتفادي تكرارها ولتظهر رياضتنا وجهها المشرق المضيء كما عهدناها وكما هي ساحة للحب والصفاء والوئام.

Abdulla.binhussain@wafi.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا