• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م
2016-11-26
يوم الرجال
2016-11-24
قيد البحث والدراسة!
2016-11-22
المانيكان أنواع!
2016-11-21
خطأ بنصف مليون
2016-11-20
تعالوا العين!
2016-11-17
السؤال الصعب!
2016-11-15
حدث قبل عشرين عاماً!
مقالات أخرى للكاتب

عيشوا اللحظة

تاريخ النشر: الخميس 15 أكتوبر 2015

اذهبوا اليوم إلى ستاد هزاع بن زايد، حيث «الديربي» الأعرق عربياً.. عيشوا هناك لحظات لا تنسى.. كرة قدم تحمل في قلوب منافسيها أقوى عزائم التحدي، ولعبة في الملعب تحمل في تاريخها سطوراً كثيرة من المشاعر المتناقضة.

هي المباراة التي رسخت الإحساس بأن تلعب مباراة اسمها «ديربي»، وهو اللقاء الذي أثبت أن الخسارة تعتبر صدمة، وجماهيره هي التي تعشق الفوز ولا تريد غيره، فمع الأهلي والزمالك سترى كل معاني كلمة «ديربي» بوجهها الحقيقي وصورتها الأصلية.

اذهبوا إلى ستاد هزاع لتشاهدوا كيف ستتجمع الجماهير المصرية لأول مرة في مكان واحد خارج مصر منذ سنين طويلة، سيرفعون علم وطنهم وينشدون «بلادي.. بلادي» في رسالة رياضية تحمل في طياتها كل معاني حب الوطن وعشق الأرض والحنين إلى الأم.

هي مباراة كرة قدم ظاهرياً، ولكنها ستقدم تجربة ثرية للجميع، طرق تشجيع مختلفة، حماسا لا يتوقف، أهازيج مبتكرة وحتى طريقة الاحتجاج أو الامتعاض ستكون مختلفة، سترى عائلات جاءت بكل أفرادها لتفرح، وتستمع وتعلم أولادها كيف يحبون الأهلي أو الزمالك، وقبلهما مصر. ستكون فرصة لكل أب مصري عاش على هذه الأرض ليخبر ابنه وابنته لماذا اختار الأحمر أو لماذا دق قلبه للأبيض، هو يوم وطني للمصريين بمناسبة عنوانها مباراة سوبر. في هذا «الديربي» حتى التعصب الكروي سيكون مختلفاً، كل مشجع يحفظ تاريخ منافسه، سترى المشجع الراقي الذي جاء إلى المباراة ليؤكد أن الاحتقان بين الفريقين مجرد ادعاءات يحاول إثباتها بعض المرضى، وأن التعصب فقط في الملعب وينتهي في الملعب.

هي فرصة لنعيش لحظات «الديربي» الأقوى والأعرق والأكثر شهرة وشعبية، لنرى غيرنا كيف يلعب وكيف يشجع وكيف يحب فريقه وكيف يحول مباراة كرة قدم إلى مهرجان وكرنفال ومناسبة اجتماعية.

مصر اليوم تتجه كلها إلى الإمارات، إلى ستاد هزاع بن زايد، إلى مدينة العين، سترى الاستاد الأفضل في العالم وسترى التنظيم الإماراتي ورقي المشجع المصري الحقيقي، الذي دفعه للحضور وحب كرة القدم.

كلمة أخيرة

منذ أن كنا صغاراً تأسسنا رياضياً على عدة ثوابت أهمها أن تختار منذ البداية الزمالك أم الأهلي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا