• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-11-26
يوم الرجال
2016-11-24
قيد البحث والدراسة!
2016-11-22
المانيكان أنواع!
2016-11-21
خطأ بنصف مليون
2016-11-20
تعالوا العين!
2016-11-17
السؤال الصعب!
2016-11-15
حدث قبل عشرين عاماً!
مقالات أخرى للكاتب

والدي.. نحن بخير

تاريخ النشر: الأحد 06 سبتمبر 2015

إلى والدي الراحل الذي جمع هذه الأرض..

إلى زايد بن سلطان آل نهيان الذي وحد هذه الأمة..

إلى الملهم الذي لملم هذه الصحراء برمضائها وحولها إلى حضارة ودولة..

عشنا بالأمس أثقل ليلة من بعد يومك إعلان وفاتك..

عشنا في يوم أشبه بالكرب..

ذرفت فيها الدموع..

وقفت بها القلوب..

صمتت من بعدها الشوارع.. وسكنت خلالها الأنوار..

والدي زايد..

بالأمس كان يوماً أعلن فيه الحداد..

وأعلن فيه أيضاً بقاء العلم عالياً رغم أنف الأعداء..

بالأمس يا والدي كانت دماء أبنائك تجري في أودية اليمن فخراً..

قلد فيها رجالك أوسمة الرجولة في سد بلادهم الغالية..

والدي بالأمس القريب.. قدم أبناؤك كل قيم العروبة التي ناديت بها..

بالأمس يا والدي وضعنا إخواننا تحت التراب.. رافعين فيها علم أمتك ودولتك عاليا فوق السحاب..

أبشرك يا والدي رغم كل ذلك لم ننهار.. لم نبك كالنساء.. لم نقف ولم نتوار خلف الظلال..

سنكمل رسالتك.. سنوفي بعهدك..

سنواصل في الحفاظ على عروبة هذه الأمة كما علمتنا..

سنتبع خليفتك وأسلافك.. وسنكمل معهم حلمك..

أبشرك يا والدي فأنت باقٍ في خيالنا..

نرسمك فخراً.. ونتبعك ملهماً..

نعدك بالثأر.. نعدك بإعادة هذا الأمل..

نعدك بالانتقام من كل الرؤوس التي تجرأت على جنودك..

فلن يكون سبتمبر الأسود كما قالوا..

ولن تصبح إلا أياماً للدم والندم بالنسبة لهم..

سنبقى هناك.. سنكتب التاريخ الجديد ونمحي من الجزيرة الكبيرة كل آثار الخونة..

والدي.. نحن بخير.. نحن أكثر قوة وبأساً..

أهالي الشهداء صبروا وصمدوا وكل الشعب يقبضون الجمر في أيديهم من أجل وطنهم..

علمتنا كيف نقول نفديك بالأرواح يا وطن واليوم.. نقولها فعلاً ونرددها حرباً وسلاماً..

والدي زايد.. روحك بيننا.. وقياداتنا شمس تظلنا..

نم قرير العين.. فالإمارات التي رفعتها بين الأمم ستبقى شامخة مهما عصفت بها الكروب والمحن.

كلمة أخيرة

خذونا إلى اليمن

     
 

شكراً عمران

والدي ووالدك ووالد الجميع . . فلينم قرير العين . . وكما قلت : خذونا إلى اليمن . . لنا الشرف . .

خلود إبراهيم سعيد | 2015-09-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا