• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-11-26
يوم الرجال
2016-11-24
قيد البحث والدراسة!
2016-11-22
المانيكان أنواع!
2016-11-21
خطأ بنصف مليون
2016-11-20
تعالوا العين!
2016-11-17
السؤال الصعب!
2016-11-15
حدث قبل عشرين عاماً!
مقالات أخرى للكاتب

«شوية» احترام

تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

بصراحة كل المواقف التي ستقرؤونها من بعد هذه المقدمة واقعية ويمثلها أشخاص بيننا، وهي ليست من نسج خيالي ولا حتى ألغاز أسعى من خلالها لزيادة حيرتكم.. بل حقيقة واقعة، فإن لم تكتشف ما بين السطور عليك أن تقترب أكثر لترى الصورة أوضح.

دعونا نبدأ:

- عندما يزايد نادٍ محلي على آخر، من أجل صفقة لم يكن يدري عنها ولاعب لم يخطط للوصول إليه، فقط كي يبعثر الأوراق ويشتت الأفكار ويزيد من دفعات و«فلوس» شقيقه النادي الآخر، أو ليفسد عليه صفقته، فهذه ليست شطارة بل قلة احترام.

- عندما يفاوض أحد الأندية لاعبا من فريق آخر مرتبطا بعقد مع ناديه، ويغريه بالعقود والنقود ويقدم له الهدايا ويلعب في «رأسه»، ويؤثر عليه من خلال عائلته أو أصدقائه أو وكيل أعماله، ويقرر الدخول من النافذة والقفز على المبادئ وتجاوز أخلاق الرياضة وسموها.. فهذا ليس دهاءً، بل قلة احترام.

- عندما تجتهد الإدارة في التعاقد مع لاعب وتقديم صفقة مضمونة تفيد النادي فنياً، وتوفر عليه مادياً، وتتبقى الإجراءات الأخيرة لإعلان الخبر الرسمي وإتمام الخطوات الأخيرة للتوقيع النهائي، ويفرح بالموضوع رئيس الشركة ومن معه ليسرب الخبر لبعض الصحفيين من فرط الفرح، لينصدم برفض المدرب هذا اللاعب لأسباب ميدانية ظاهرياً، ولكن سبب الرفض الحقيقي هو لأن الصفقة لم تأت من طرفه، ولم تدخل ضمن نسبته المئوية، فهذا ليس قلة احترام فقط، بل.. أشياء أكبر من كونها مجرد سرقة!

- عندما يغلق اللاعب قنوات التواصل بينه وبين ناديه، ويفرض الابتعاد ويقرر الزعل بهدف المساومة، ويمثل فيها دور «الطيب المسكين»، ويعلن عبر مواقع التواصل عن تعرضه للظلم ورغبته في الاستمرار وأن قلبه ممتلئ بالحب والعشق لناديه، ويظن أن خطته محكمة وتمثيليته متقنة، فهذا ليس فقط قلة احترام، بل فشل ذريع في تنفيذ لعبة قديمة ومكشوفة، فالجميع أراد مسايرتك على «قد» عقلك!

كلمة أخيرة

سابقاً كنا نريد فقط أن يبقى الاحترام بيننا، واليوم بعد أن سقطت هذه الصفة، انكشف ما في القلوب، وغداً نكمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا