• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م
2017-10-15
الظلم ظلمات
2017-10-12
لمعلوماتك
2017-10-10
«حتة» من الجنة
2017-10-09
مدينة النور
2017-10-08
العربة والحصان
2017-10-05
خطيئة الذباحي !
2017-10-04
هل من إجابة؟
مقالات أخرى للكاتب

شوية أدب

تاريخ النشر: الأحد 01 أكتوبر 2017

أريد أن أعرف من هو الشخص أو الإداري الذي قام بتهيئة لاعبي فريقي العين وشباب الأهلي دبي في القمة الماضية، فهذا الشخص فجّر كل إمكانيات وحماس واندفاع اللاعبين، وجعلهم لا يتوقفون عن الركض! كنت أتمنى من هذا الشخص المبدع والملهم والشاعر أن يوجد في المباريات الأخيرة والحاسمة لمنتخبنا في تصفيات كأس العالم، بدل تلك الروح الانهزامية والبرود اللياقي، وتقبل الهزيمة بكل رحابة صدر، خاصة في مواجهتي العراق وأستراليا، والأدهى أن مجموعة من لاعبي منتخبنا، وفي عز غليان الشارع من خروج «الأبيض» قاموا بنشر «تغريدة» لتهنئة الشعب السعودي الشقيق وزملائهم لاعبي «الأخضر» بإنجاز التأهل للمونديال، من دون حتى أن يتوجهوا بنصف كلمة للشارع الرياضي المحلي!

في مباراة القمة الماضية، ظهر بعض وحوش كرة القدم مجدداً، وهم يلتهمون الملعب ويقاتلون على الكرة، ويردون على الجماهير، ويبررون ردود أفعالهم، والأدهى من كل هذا يقوم لاعب بحركة خادشة للحياء، رآها أهل بيته، قبل أن نراها نحن من دون أن يفكر في طريقة سريعة، لتفادي ما قام به وكأنه يريد القول: أنا راضٍ عما فعلته!

في كرة القدم يحدث كل شيء، وبعض الجماهير لو سنحت لهم الفرصة فسيقومون باستفزاز اللاعب المهزوز في كل مناسبة فهو بالنسبة لهم فريسة وطُعم وربما أحياناً أداة للتسلية!!.. معقولة لا يعرف اللاعبون ذلك ويقعون في الموقف «البايخ» كل مرة!

أتمنى من بعض مديري الفرق الذين نشاهدهم، ونسمع تصريحاتهم واحتجاجاتهم واعتراضاتهم على كل شيء، أن يقوموا بتوبيخ ومعاقبة لاعبيهم الخارجين عن الأدب، حتى ولو بكلمة عيب.. أو أنهم لا يعرفون سوى الاعتراض على الحكام!

لا تبالغوا في الحديث عمن قل أدبه، أو من خرج عن النص أو مِمن اعتقد أن ردة فعله مباحة؛ لأنه نجم نجوم زمانه، فنحن في دولة قانون ونظام واحترام!

لا أحد يرضى بالإساءة، وأرفض أن أُوصِّف أحداً بقلة الأدب والتربية، ولكن تذكروا والديكم وأبناءكم قبل أن يحولكم الانفعال إلى أطفال ولكن بـ «شنب»!

كلمة أخيرة

للعين وشباب أهلي دبي قيمة ومكانة خاصة، وغلاهم في قلوبنا واحد.. للحديث بقية!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا