• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م
2016-11-26
يوم الرجال
2016-11-24
قيد البحث والدراسة!
2016-11-22
المانيكان أنواع!
2016-11-21
خطأ بنصف مليون
2016-11-20
تعالوا العين!
2016-11-17
السؤال الصعب!
2016-11-15
حدث قبل عشرين عاماً!
مقالات أخرى للكاتب

رجال خلف الانتصار

تاريخ النشر: الخميس 11 يونيو 2015

قرر قاضي مروشد رئيس مجلس إدارة نادي النصر السابق الاستغناء عن عدد كبير من لاعبي الفريق الأول وسط جدل واسع في الساحة الرياضية حول هذا القرار آنذاك، والذي منح الفرصة لبعض الأندية باستغلال القرار والتعاقد مع تلك الأسماء التي لايزال بعضهم يلعب حتى اليوم، ظاهرياً كان «الفرمان» صادماً، وكاد أن يتسبب في هبوط الفريق، أقيل لوكا صاحب الفكرة.. وبدأت بعدها التحولات من تعاقدات واستقطابات في كل الخطوط.. تغير مجلس الإدارة مرتين وسادت حالة من التشاؤم.. والفريق لا يزال في طور البناء.

وكانت مرحلة إدارة الشيخ مكتوم بن حشر بداية التصحيح، والتي حقق من خلالها الفريق المركز الثاني في الدوري.. وبعدها بدأت إدارة مروان بن غليطة إكمال ذلك العمل من خلال الإدارة الجديدة من دون أن ينسف أو يعيد عمل سابقيه لنقطة الصفر.. وكانت مرحلة زنجا هي الأفضل بحكم النتائج.

ولأن الشيء بالشيء يذكر، فإن كل من مر على الفريق في مرحلته الحرجة وعمل وأخلص يستحقون أن يشار إليهم، فانتصارات اليوم ليست وليدة الأمس، ومن يديرون شركة الكرة يدركون أنهم ورثوا عملا مخلصا من قبل مجموعة أخرى من الإدارات التي مرت على النادي في السنوات الست الماضية من أمثال سعيد الطاير وسليمان أحمد سليمان وعمر الميدور وإبراهيم الفردان وخالد بن مجرن ومدير الفريق السابق محمد بن كدفور، بالإضافة إلى مشرف الفريق الحالي حميد الطاير.

الهزائم تصنعها الأيام، والانتصارات يحققها الرجال حتى لو لم يكونوا في الواجهة أو أمام الإعلام وفي صورة البرواز الكبيرة، واليوم بعد أن خرج الأزرق من عنق الزجاجة، فإن النصراوية يدركون أن بانتهاء مسيرة الفوز بالكأس في شوارع دبي وبختام جولات الكأس في الدوائر والمؤسسات الحكومية تبدأ مرحلة جديدة في عمر الفريق الأول.

فالبطولات التي حققها الفريق ستكبد النصر عدة أمور أهمها، عودة الجماهير بشكل أكبر خلف الفريق، وزيادة تسليط الأضواء الإعلامية على النادي مجدداً، وستحسب كل الأندية الكبيرة حساب العميد، سواء داخل أو خارج الملعب.. وهذا يعني أن سوق الانتقالات لن يكون سهلاً على النادي، وأن الأجانب الجدد عليهم أن يكونوا على مستوى الطموحات.. فالمنافس على الدوري لن تقبل منه أي حجة، هي مرحلة صعبة وعلى المعنيين مواجهتها لصناعة التاريخ الجديد.

كلمة أخيرة

كانت مشكلة النصر السابقة في قلوب بعض محبيه، والآن هي من أهم مميزاته في عقول من يديرون دفة النادي من الداخل والخارج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا