• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م
2018-07-16
الديك ملك الغابة!
2018-07-15
ضاع الجدل!
2018-07-14
البيان المزعوم!
2018-07-13
من عشرين سنة!
2018-07-12
هل تعرفون لماذا؟
2018-07-11
سحابة صيف!
2018-07-10
مقاول السقف!
مقالات أخرى للكاتب

أن تهزم التاريخ!

تاريخ النشر: الخميس 28 يونيو 2018

هل يمكن أن تتخيلوا ما حدث.. وهل كان في الحسبان أن تخرج ألمانيا بهذه الطريقة، وهل أصبحت مقولة المستحيل ليس ألمانياً من الماضي!

المفارقة ليست هنا فقط، بل في الطرف الآخر المنتخب الكوري الجنوبي، الذي قدم أقسى صدمة للألمان طوال تاريخهم في المونديال، والذي سجل في مرماهم هدفين من دون رد، في موقعة مصيرية أنهت مسيرة حامل اللقب، وأجبرته على الوداع من الباب الضيق!

حتى لو كنت لا تحب الكرة الكورية، وحتى لو كانت لا تعنيك.. ولكنها بالأمس كسبت إعجاب الجميع، ونالت تعاطف الكل وصفق كل العالم لهم على ما قدموه!

المنتخب الكوري «يخوّف»، وأرسل رسالة شديدة اللهجة إلى الجميع في «القارة الصفراء» بأنه قادر على هزيمة أي منتخب في آسيا، عطفاً على ما قدمه في مجموعته.. وفي المقابل، نحن في الإمارات سنواجه فنزويلا ولاوس القابعين في مذيلة مصاف دول العالم في عالم كرة القدم، تحضيراً لكأس آسيا!!

الدرس الكوري والنهج الذي قدموه.. قد يقول البعض، إنه وليد اللحظة، وإنه نتيجة توفيق أو مصادفة في مباراة استثنائية، ولكن الحقيقة غير ذلك.. فهي خبرات عقود طويلة بدأت منذ كأس العالم 1986 في المكسيك حتى اليوم.. هذه المدرسة لم تتوقف في أي نسخة من بعد تلك السنة من التواجد في المونديال، وها هي اليوم أصبحت بمثابة مدرسة كروية بحد ذاتها.. تفرض أسلوبها وتهزم المرشح الأول وحامل اللقب، وتجبره على مغادرة روسيا والعودة إلى برلين بخيبة أمل تاريخية!

نعم يبدو هذا المونديال صعباً على الجميع وقد تكون المفاجآت مستمرة حتى في الأدوار الإقصائية.. ولكن ليس بدرجة أن نشاهد الألمان خارج الدائرة بهذه السرعة!

في الجانب المحلي، فإن ألبرتو زاكيروني حاضر في المونديال، وبالتأكيد شاهد كوريا، وتابع ما قدمته اليابان التي يعرفها جيداً، وفِي قرارة نفسه أمران لا ثالث لهما، إما أن يعدّل برنامجه التحضيري لكأس آسيا.. وإما أن يعترف بالواقع، ويعلن أن المنافسة على اللقب ليست من أهدفنا، فهناك من هو أقوى من منتخبنا!

كلمة أخيرة

كوريا لم تغلب ألمانيا فقط.. بل هزمت التاريخ بكل سطوره!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا