• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-11-26
يوم الرجال
2016-11-24
قيد البحث والدراسة!
2016-11-22
المانيكان أنواع!
2016-11-21
خطأ بنصف مليون
2016-11-20
تعالوا العين!
2016-11-17
السؤال الصعب!
2016-11-15
حدث قبل عشرين عاماً!
مقالات أخرى للكاتب

نريد قمة رياضية

تاريخ النشر: الأربعاء 11 فبراير 2015

شاهد كل الرياضيين كلمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في القمة الحكومية، وعلينا أن نتعلم من قادتنا ونطبق هذا الفكر في حياتنا كلها. في هذه القمة افتتح سموه كلمته بالقول «أخي وصديقي ومعلمي».. والتي وجهها لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بينما في الرياضة لا يزال المدرب لا يتكلم ولا يتقابل ولا يبتسم مع رئيس الاتحاد، ويفرح المسؤول السابق إذا فشل الحالي.

في هذه القمة قال سمو الشيخ محمد بن زايد: «نحن نفكر في 50 سنة قادمة».. ونحن لا نعرف ماذا نقول لأنفسنا ولا زلنا نفكر هل سنلعب السوبر بعد شهرين أم ستتأجل إلى الصيف.

في هذه القمة قالها سموه حرفياً: «تراجعنا في التعليم» معترفا بكل شفافية وبكل وضوح وبكل صراحة.. فيا ترى ماذا يمكن أن نعلق على تبريرات الهزائم والخروج والنكسات الرياضية التي يقدم لها بعض المسؤولين من الحجج والذرائع التي تجعلك تضحك وتبكي».

في هذه القمة قال سمو الشيخ محمد بن زايد: «سننتظر بعد 25 سنة لنرى مخرجات التعليم، وفي الرياضة لا نعرف ما هي مخرجات الاحتراف أو عودة الأجانب أو مخرجات الاستثمار في الرياضة بعد 10 سنوات على الأقل.

في كلمة سموه ذكر إنجاز جهاز الاستثمار الذي يعتبر أحد عمالقة الاقتصاد في العالم نسبها في البداية لسيدي حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه ورعاه، وذكر فيها اسم رجلين شكلا تأسيس هذا الجهاز (أحمد خليفة السويدي ومحمد بن حبروش)، وفي الرياضة لا ينسب البعض الإنجاز إلا لنفسه ليصبح بطلاً فوق العادة.

وفي كلمة أخرى رائعة أنهى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية كلمته بعبارة تحمل ثلاث وصفات، الأمن.. جودة الخدمات والاستقرار، وللأسف نحن نقيل المدربين كل يوم وحين نريد الاستقرار نجدد مع المدرب نكتشف أن قائمة الفريق بها 10 لاعبين سيغادرون النادي بعد نهاية الموسم.

في هذه القمة كان الحضور يفوق الـ 4000 شخص من حضور رسمي وشعبي ومنظمين وإعلاميين وكان التنظيم سهلاً والدخول يسيراً والمقاعد معروفة، ونحن في مبارياتنا إذا حضر 2000 مشجع امتلأت مواقف السيارات وازدحمت الممرات ووقفت الجماهير في طوابير طويلة لقطع التذاكر للجلوس على مقعد متسخ.

كلمة أخيرة

إلى معالي محمد بن عبدالله القرقاوي بعد التحية: نريد قمة رياضية.. فالحال يصعب وصفه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا