• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-11-26
يوم الرجال
2016-11-24
قيد البحث والدراسة!
2016-11-22
المانيكان أنواع!
2016-11-21
خطأ بنصف مليون
2016-11-20
تعالوا العين!
2016-11-17
السؤال الصعب!
2016-11-15
حدث قبل عشرين عاماً!
مقالات أخرى للكاتب

لو كُنتَ ..

تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

ماذا لو كنت مسؤولاً في نادٍ كبير، وتسمع كل الشتائم تنهال عليك، حتى التي لن تتقبل أن ينالها أعداؤك؟ ماذا ستفعل بعدها، هل ترد عليهم بالمثل، أم تنفعل وتستقيل من النادي، أم «تهرول» إلى أقرب مركز شرطة، أم تكتفي بالصمت أمام الجمهور، وتذهب إلى سيارتك، وتبكي حسرة؟!

ماذا لو خرج لنا مسؤول، وأعلنها صراحة أن الحلم أصبح صعباً، وأن الأداء لا يوازي الطموح، وأن الوضع الحالي مقلق وغير مطمئن؟ ماذا يمكن أن تفعل حينها، هل تعاتبه لأنه قال الحقيقة، أم تخترع أمراً جديداً، وترمي التُهم على الآخرين، كي تحول أنظار الناس عليك؟ ألم تتساءل أن ما قمت به عبارة عن «حركة» قديمة ومكشوفة، وعفا عليها الزمن!

ماذا لو كان لديك مدرب يزايد على بعض الأخطاء، ويتحجج بالتبرير الممل والمستهلك «ببيع» اللاعب الفلاني واستبداله بالمهاجم العلاني، وحين يخسر بطولة لعب من فيها شوطاً كاملاً أمام فريق ناقص العدد، ولم يستطع أن يقدم فكرة تكتيكية واحدة تمكّن فريقه من تسجيل التعادل على الأقل، ولكنه في المؤتمر الصحفي يبدع في تبريراته التي يرميها على رأس الإدارة، حينها هل تستقيل أنت.. أم تتركه هو يرحل، أم تعمل فيها «ميت»؟ فالميزانية لا تسمح بإقالته.. حتى لو نشر غسيلكم !

ماذا لو كنت قائداً للفريق.. وقال لك المدرب إنه يحتاج إليك خارج الملعب أكثر من الداخل، كي تحفز اللاعبين وتشجعهم، فأنت لاعب «كبير» في السن ولا تستطيع أن تركض كثيرا في الملعب؟ ماذا ستفعل حينها، هل تعتزل وترحل!.. أم ترضخ لطلبات المدرب، وتصبح محاضراً نفسياً لبقية اللاعبين، أم تصّر على موقفك وتنتظر لحظة دخولك الملعب كي تثبت أنك لا زالت قادراً على البقاء في الميدان؟

ماذا لو كنت عضواً.. ترشّح نفسك في كل دورة انتخابية، وتستطيع أن تتلون مع كل رئيس جديد، وتكتفي بلقب «وجه السعد» على المنتخبات، رغم أنك لا تخطط ولا تفكر ولا حتى تقرر؟

ماذا لو كسبتم «قضية النهائي».. وكانت المحصلة سباً وقذفاً وتُهماً من المدرجات بالفساد.. هل تندمون؟!

كلمة أخيرة

ماذا لو كنت لاعباً، وكانت خطة المدرب الداهية هي أن تُمرر كل الكرات إلى اللاعب القصير كي يرفعها «لوب» إلى المهاجم الطويل؟!.. هل تمرر الكرة وتسكت، أم تراوغ، وتسدد، وتجتهد، فتُستبدل؟!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا