• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-11-26
يوم الرجال
2016-11-24
قيد البحث والدراسة!
2016-11-22
المانيكان أنواع!
2016-11-21
خطأ بنصف مليون
2016-11-20
تعالوا العين!
2016-11-17
السؤال الصعب!
2016-11-15
حدث قبل عشرين عاماً!
مقالات أخرى للكاتب

اليوم الطويل

تاريخ النشر: الجمعة 06 فبراير 2015

عشنا أمس الأول واحداً من أطول أيام الدوري.. ظهرت كل الفرق، ولُعبت كل المباريات، وتشتت الجميع، ما بين هذه المواجهة، وتلك المباراة، وفي اليوم الطويل ظهر الظفرة بمدربه القديم الجديد بانيد، والذي أكد أن فريق الغربية «مطبة» لا مفر منها لفريق الوصل.. «الأصفر» الذي ارتدى «الأسود» خيب آمال جماهيره. وتلقى 3 أهداف. وعاد بمسافة 400 كيلو متر كما جاء، في اليوم الطويل كاد فريق الجزيرة أن يستسلم لشيء اسمه «عقدة عجمان»، وظهر ذلك جلياً في وجه عايض مبخوت مدير الفريق، ولكن الفريق المتصدر لم يسلم الميدان بسهولة، وكسر ما كان في النفوس، وضرب «البرتقالي» بثلاثية في النهاية. في اليوم الطويل ظهر النصر غريباً على أرضه، لم يسجل، ولم يمتع، واكتفى بالاستحواذ، وبعض المحاولات، ومن السهولة أن نلقي اللوم على نشوة كأس الخليج العربي، ولكن المعنيين في الفريق «الأزرق» يدركون أن هناك مشكلة يعانيها خط الهجوم، وعلى رأسهم توريه و290 دقيقة من دون أهداف كافية، لأن نعترف أن هناك مشكلة قد تتحول إلى أزمة في النصر.

في اليوم الطويل أيضاً بدأ عبدالله النابودة في استقبال رسائل التهنئة بالفوز من المحبين مجدداً بعد غياب طويل.. الأهلي لم يقف أمام حجة حامل اللقب، وقام بتغيير بعض الوجوه، وأضاف صفقات مدوية، ليظهر «الأحمر» الجديد في بروفة رسمية أمام الشارقة، وانتهت بنجاح، في اليوم الطويل ظهر العين وحيداً مع مجموعة قليلة من جماهيره في ستاد هزاع بن زايد، حاول حيدروف منع وصول النقاط لصاحب الأرض، ولكنها انتهت، لتؤكد أمرين أن «الزعيم» لا يمزح، حين يقترب من القمة، وأن الشباب يعاني في مواجهته، مع بعض الكبار، في اليوم الطويل هرب هاشيك مع فريقه الفجيرة وأعاد الإمارات إلى الحفرة التي لا يحبها.

في اليوم الطويل لا زالت بعض الأسئلة حائرة، والجميع لا يعرفون ما هو دور فريق بني ياس في البطولة؟، والكل يتساءل، هل بات الشارقة في ورطة حقاً ؟، والسؤال الجديد الذي يفرض نفسه، هل بالغ الوصل في طموحه، فعاد إلى الهزائم مجدداً؟، وهل بانيد «فاضي» لهذه الدرجة، كي يتعاقد مع الظفرة، حين تتأزم أموره؟، وكيف سيحل بشير سعيد أزمة دفاع الجزيرة، كلها أسئلة لن يجيب عليها إلا الزمن.

كلمة أخيرة

يبدو أن أزمة السوبر لن تنته هذا الموسم.. كان الله في عونك يا ابن نخيرات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا