• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  11:15     الحزب الديمقراطي الأميركي يختار توم بيريز رئيسا جديدا له         11:15     ترامب: لن أحضر حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض        11:15     الشرطة الأميركية تعتقل مشتبها به في حادث دهس اسفر عن إصابة 21 شخصا بمدينة نيو اورليانز         11:15    فلسطين تفوز بلقب "أراب ايدول" للمرة الثانية        11:16     تفجيرات وضربات جوية تهز محادثات السلام السورية في جنيف         11:27    بلاكبيري تصدر هاتفها الذكي الجديد من انتاج شركة "تي سي ال" الصينية        12:01     مسؤول أميركي يتوقع تراجع إدارة ترامب عن قواعد بيئية أقرها أوباما     
2017-02-22
«مؤتمر العوير»
2017-02-19
سعيد وكلمة الحق!
2017-02-16
عدم اختصاص!
2017-02-14
نحن فاشلون
2017-02-13
فيديو «الباروكة»!
2017-01-26
وقت «الضرب»!
2017-01-25
القفز من فوق الجسر
مقالات أخرى للكاتب

عودة إلى الأضواء

تاريخ النشر: الثلاثاء 22 ديسمبر 2015

وكأنه أراد أن يشعرنا بحالة الفوضى وتشتت الأفكار وتناقض المبادئ التي تسيطر علينا.. قام ناصر اليماحي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة بنشر تغريدة عبر حسابه في تويتر، ينتقد من خلالها عمل زملائه في لجنة الحكام، وكذلك مستوى التحكيم في مباراة العين والفجيرة.

ولا نعرف ماذا كان يريد «اليماحي» من خلال هذا التصريح بعد أن غاب عن الساحة طويلاً، فهل كان يسعى مثلاً أن يظهر بمظهر البطل أمام إدارة نادي الفجيرة أم بمظهر المتمرد أمام مجلس إدارة الاتحاد أم بمظهر آخر أمام الرأي العام والشارع الرياضي؟

اليماحي كأنه يريد إرسال رسالة خاصة أو لفت الأنظار بوجوده، بعد أن اختفى عن الصورة، وابتعد عن الظهور والوجود الفعلي من بعد القرار الشهير الذي أثار الجدل، حين قرر تمديد باب الانتقالات لساعتين إضافيتين، في سابقة تاريخية لم تحدث من قبل، ولن تتكرر في أي اتحاد، وهو اليوم يبدو بلا دور أو تأثير في اتحاد الكرة سوى بالوجود في بعض اللجان الغائبة عن الصورة، وهذا الأمر يتعب الكثير من المسؤولين ويجعلهم لا يعرفون ماذا يمكن أن يفعلوا وما هي الطريقة المثلى للعودة إلى العمل تحت الأضواء، بعد أن تسببت الظروف في الابتعاد.

عزيزي ناصر اليماحي بما أنك قررت الظهور في هذا التوقيت فأود تذكيرك بمشاكل لجنة الحكام حين كنت رئيسها، والتي تعدت الملاعب وتحولت إلى مراكز الشرطة ووقف الجميع معك حينها من أجل المصلحة العامة.. هل نسيت؟

كلمة أخيرة

أخي المسؤول إذا تراجع دورك المؤثر في موقعك، فحاول أن تجتهد بدرجة أكبر وأن تتفادى الأخطاء السابقة، وإن لم تقدر فعليك باتخاذ قرار الرحيل في هدوء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا