• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-11-26
يوم الرجال
2016-11-24
قيد البحث والدراسة!
2016-11-22
المانيكان أنواع!
2016-11-21
خطأ بنصف مليون
2016-11-20
تعالوا العين!
2016-11-17
السؤال الصعب!
2016-11-15
حدث قبل عشرين عاماً!
مقالات أخرى للكاتب

تطبق الشروط والأحكام

تاريخ النشر: الأحد 20 ديسمبر 2015

تقدم بعض الشركات الربحية والهيئات التجارية عروضها المغرية ودعاياتها الجاذبة، وتختم العرض بعبارة صغيرة قد تنسف وتقلب كل ما جاء في الإعلان: تطبق الشروط والأحكام!

قام بعض أعضاء اتحاد الكرة بالاستناد بهذه الحكمة الخفية لإيهام كل الأندية قبل بدء الانتخابات بأنهم جاؤوا إلى هنا من أجل خدمتهم وإرضائهم ورعاية مصالحهم.. ولكن «حزة الحزة» يرمون كل هذه الشعارات في الشارع!

فالتغييرات الجديدة في الروزنامة - التي تعودنا عليها ومللنا من الحديث عنها ونكاد نصاب بالشلل الدماغي من كثرة التعليق عليها - كانت مجحفة بحق الفرق المشاركة في دوري أبطال آسيا.. فعلى الرغم من توفر مساحات واسعة وأجندة مريحة هذا الموسم إلا أن لجنة المسابقات لم تجد زماناً لوضع دور الـ 16 من بطولة كأس رئيس الدولة، إلا بين الجولتين الأولى والثانية من البطولة الآسيوية وهي تعلم أن أنديتنا قد تسافر بإحدى هاتين الجولتين.. فهل انتهت كل الأيام كي تضع اللجنة الموقرة هذا الدور الهام من ثاني أقوى بطولة محلية بنظام خروج المغلوب في هذه الخانة من روزنامة الموسم وتضع الأندية المشاركة آسيوياً بين ناري التضحية بمباراة مهمة في دوري الأبطال أو الخروج المبكر من كأس رئيس الدولة.

فلو كانت هذه الجولة المضغوطة من دوري الأبطال في وسط أسبوع واحد لدوري الخليج العربي لربما كانت معقولة ولكنها ستكون لبطولة الكأس التي ستفرض خروج المهزوم وخسارة بطولة بأسرها، والسبب أن أعضاء لجنة المسابقات ليسوا «متفيجين» للتفكير أكثر في وضع هذا الدور في مكان مناسب يفرض من خلاله مبدأ تكافؤ الفرص.

بعض أعضاء اتحاداتنا كـ «سلفة البنك» فحين تستلم الكاش من البنك تطير فرحاً في الهواء.. وبعدها تدفع الثمن في الأقساط والأرباح التي لا تنتهي والدفعات المتراكمة لسنوات طويلة ولا تنسى أنك قبلت العرض ومعها عبارة «تطبق الشروط والأحكام».. فتحملوا «بلاوي» من انتخبتموهم كما تتحمل الناس ما يحصل لها في البنوك!

كلمة أخيرة

وسيبقى حقك ضائعاً ما بين شروط كاذبة وأحكام تافهة!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا