• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-11-26
يوم الرجال
2016-11-24
قيد البحث والدراسة!
2016-11-22
المانيكان أنواع!
2016-11-21
خطأ بنصف مليون
2016-11-20
تعالوا العين!
2016-11-17
السؤال الصعب!
2016-11-15
حدث قبل عشرين عاماً!
مقالات أخرى للكاتب

للمتفوقين كلمة

تاريخ النشر: الخميس 29 أكتوبر 2015

قدم مجلس دبي الرياضي أبطاله يوم أمس في حفل رائع، فالبداية كانت مع الرواد والأوائل ومن أسسوا رياضتنا، فما أجمل أن ترى الأقطاب ناصر عبد الرزاق وعلي محمد بالرهيف وبخيت الفلاسي، وكذلك أحمد محمد المسمار من مؤسسي نادي دبي للشطرنج.. حتى الراحلون كان لهم نصيب من التكريم والذكر، أمثال مطر المري وسعيد المطيوعي.

فمن أروع اللحظات أيضاً في الحفل كان وقوف النادي الأفضل بكل فخر وسط الجميع، مؤكداً أن جهد رجاله وتعبهم وابتكاراتهم ومبادراتهم لم تذهب سدى، وكان يستحقها نادي النصر الكيان الأول والأفضل على مستوى الأندية وشركات كرة القدم في دبي هذا العام.

ومن أجمل مبادرات الحفل كذلك هو تكريم الشبان اليافعين الباحثين عن طريق المجد الطويل، وكذلك تكريم الأكاديميات التي تفرخ النجوم والمدربين المحليين الذين يعملون بعيداً عن الأضواء من أجل مستقبل رياضتنا.

هذا ما يريده المبدعون، وهذا ما يفرح له الأبطال الحقيقيون، فوقوفهم على المنصات وتكريمهم من قبل كبار القادة والمسؤولين سيمدهم بالحافز والطاقة الإيجابية التي يحتاجون إليها، وستكون لهم هذه اللحظات من أجمل الذكريات التي لا تنسى. وحين يقف المؤسسون والرواد المكرمون في الحفل، فهي أجمل استعادة لذكريات الفخر بتاريخهم الذي صنعوه في زمن صعب من أجل تشييد أندية أصبحت اليوم كيانات يشار إليها بالبنان، هي رسالة شكر بطريقة خاصة ابتكرها مجلس دبي الرياضي بجهد كبير وخاص يقدمه مطر الطاير القائد التنفيذي للحركة الرياضية في دبي بأفكاره ومبادراته وتشجيعه لكل ما هو مميز، وبجانبه سعيد حارب الذي يقدم أدواراً مؤثرة وواضحة منذ توليه أمانة المجلس في الفترة الأخيرة بعيداً عن بهرجة الإعلام والصور والنشرات الخبرية الخاوية.

فمجلس دبي الرياضي لم يكتفِ بالتكريم، فهو يصنع الإداريين الرياضيين، فمن يمثلهم من أعضاء ومنتسبين هم خيرة الشباب المواطنين الطموحين، الذين يقدمون جهداً كبيراً خلف الكواليس حباً وولاء لدولتهم ومؤسستهم وهم يستحقون نظير عملهم الثناء والتقدير والتصفيق أمثال عمران الجسمي وأحمد سالم وعبدالله الأوغاني وعادل البناي وعلي عمر وبدر حارب وناصر آل رحمة وعلي المطوع وأحمد الرحومي ومحمد الأنصاري ومحمد عرفات وصالح المرزوقي، ومن الشابات فوزية فريدون وعائشة الجسمي وحصة الهرمودي وسارة الحاج وشيخة المزروعي وفاطمة ضاعن وعلياء جمعة وشيماء علي مالك وحور النحاس وآمنة موسى المقدمة الأنيقة للحفل، وغيرهم الكثير من خيرة الشباب الذين يستحقون يوماً ما أن يكونوا من قيادات المؤسسات الرياضية في الدولة.

كلمة أخيرة

بناء المستقبل وتحفيز المتفوقين وتكريم الرواد فكرة لا يبتكرها سوى المبدعين فقط، شكراً بوغيث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا