• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-07
الطيبون.. يرحلون أولاً
2016-12-06
«مبخوت» واحد.. لا يكفي
2016-12-05
أهل السبعة.. لا يعودون
2016-12-04
عيد وشهيد
2016-11-29
ويبقى «الزعيم»
2016-11-28
إبداعات بلادي
2016-11-26
أحلى ما في «العين»
مقالات أخرى للكاتب

فرحتنا الحزينة

تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

رحمك الله يا مليك القلوب.. رحمك الله يا شيخ الأمة ونسمة الخير.. رحم الله الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية.. حبيب العرب وجعل الله الخير في خلفه الملك سلمان بن عبدالعزيز، ووفقه لخدمة البلاد والعباد.

قدرنا يا مليك أن الأيام تمضي، وأن الموت يمضي، وأن البكاء لا يعيد من نحب.. قدرنا يا مليك أن نفقد من نحب، ونكمل رحلة الحياة بدونهم.. نعتاد الطيبين حتى نظن أنهم لن يتركونا، لكن الأب يتركنا، والكل يترك الكل فلا الحياة تتوقف ولا الشمس تغيب.

هناك بعاد كالحضور.. ذاك هو بعادك يا مليك وبعاد زايد.. نحن لا نحيا العمر سنينا، لكننا نحياه عملاً ومحبة، ولكما في كل القلوب سكن.

اليوم كان علينا، ونحن نتابع مباراة منتخبنا مع اليابان، أن نفرح بهذا الفوز الكبير والفارق على اليابان، في دور الثمانية، لبطولة كأس آسيا لكرة القدم.. كان علينا كما اعتدنا أن نحتفل بالصعود إلى المربع الذهبي، لكن فرحتنا حزينة، فقد اعتدنا أن نفرح، وأنت حولنا يا خادم الحرمين، ولم نجرب، بعد كيف تكون الفرحة في غيابك.

أمس.. قهرنا البطل الياباني، وصعدنا لمواجهة المنتخب الأسترالي في مباراة من الناحية النظرية المفروض أنها أسهل من مواجهة البطل، حتى لو كان «الكنجارو» هو صاحب الأرض، فلم تعد للأرض تلك الرهبة ولا هذا التأثير.

توقعت الفوز على اليابان وانتظرته ونثرت بعضاً من أمل في ثنايا تلك الزاوية، وحتى عندما خسرنا من إيران لم أفقد الثقة بهذا الجيل، وفي المباراة كنت أعلم أن الفوز قادم، لأننا قدمنا مسوغاته فتألق ماجد ناصر، وأجاد الدفاع وأبدع الهجوم.. رأينا الأبيض بتفاصيل وملامح بطل، حتى عدم احتفال مبخوت بالهدف كان تصرفاً من لاعب كبير ينتمي لفريق كبير.

مهدي وعد قبل البطولة بالوصول لتلك المحطة، وقد حدث وأهم من الصعود ما يعنيه، وأنه بات من حقنا اليوم أن نفكر بواقعية في الصعود إلى كأس العالم.

مواجهة أستراليا في الدور نصف النهائي ليست أصعب من اليابان، وقد سبق لأستراليا أن خسرت من كوريا الجنوبية، وخسرنا نحن من إيران التي أقصتها العراق.. تلك هي الكرة واقعها يتجدد ويتغير، لكنه ينحاز لمن يريد ولمن يدافع عن أمله، ويثبت أنه أهل له ونحن نستحق أن نسطر اسمنا على عرش آسيا وأن نلون القارة الصفراء بلوننا الأبيض.

كلمة أخيرة

موافقة الاتحاد الآسيوي على رفع لافتات تنعى فقيد الأمة العربية الملك عبدالله بن عبد العزيز لمسة وفاء من القارة لملك كانت أياديه سحائب خير وعطاء.

     
 

الكاس..لنا

نعم..بنفس الاصرار..والتركيز..والاستماتة..(مواجهة أستراليا في الدور نصف النهائي ليست أصعب من اليابان)..شكرا لجميع افراد وعناصر(الأبيض).

سالم البلوشي | 2015-01-24

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا