• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
2017-11-22
السركال وحده لا يكفي
2017-11-21
الوصلاوي الصامت
2017-11-20
انفلات المدرجات
2017-11-19
من دون ذكر أسماء!
2017-11-14
قمة الاستفزاز
2017-11-13
خدعونا!
2017-11-12
ما قصرت
مقالات أخرى للكاتب

حرق التاريخ!

تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

التاريخ ليس سبباً كافياً ولا وحيداً لأي شيء.. ليس سبباً للموت ولا للحياة.. عليك دائماً أن تصنع تاريخك الخاص.. عليك كل يوم أن تستعد لكتابة تفاصيل جديدة، فما مضى بالأمس، ليس مسوغاً على الإطلاق لتبقى الأمور كما هي.. حتى يلازمك التاريخ عليك أن تمنحه ذلك الوقود.. عليك أن تقنعه أنك تريده.. عليه أن يظل لأنك تستحق.. التاريخ ليس تاجاً ملكياً يورث، لكنه إرث يزداد وينحسر، وقد يصبح مجرد ذكرى.

هل تذكرون الدوري الإيطالي، يوم كان ملء السمع والأبطال.. كيف كان «الكالتشيو» خيارنا الأول ووجهتنا الأولى.. كيف كان كل ما يأتي من هناك مميزاً.. اليوم تراجع حتى في صفحات الجرائد.. لم يعد بالنسبة لنا وجهتنا الأولى.. بات خياراً ثالثاً أو رابعاً.. لا يهم.. لكنه لم يعد الخيار الأول، كما لم تعد إيطاليا نفسها اليوم خياراً أول لكأس العالم.. خرجت من التصفيات، ولن تذهب إلى روسيا.. كانت تحتاج هذه الصدمة.. الجسد المريض يحتاج إلى أن يتم إنعاش القلب بالكهرباء كي يعود من جديد.. كل المسكنات ثبت فشلها، وكل مساحيق التجميل لم تعد قادرة على تغطية ندوب الوجه العجوز أو ربما القبيح.

إيطاليا خرجت من قبل فينتورا.. ربما فينتورا وحده كان أشجع الإيطاليين في مواجهة الأمر.. فينتورا لجأ إلى قطع الشريان ربما لأنه يعلم أن المريض يكابر ويرفض الذهاب للمستشفى.. فينتورا لم يفعل شيئاً سوى أنه رفض أن تستمر الملهاة أكثر من ذلك، وأن يقنعوا كل مرة بصعود متأخر أو ضربة حظ أو مصادفة عابرة.. فينتورا قاد السيارة الخربة إلى الهاوية، ربما ليجبرهم على استبدالها.

وماذا إن غابت إيطاليا عن كأس العالم بعد 60 عاماً.. وماذا إن اعتزل بوفون، ولماذا خروجهم كارثة وخروجنا مفروغ منه ولا يستحق التأسي.. لماذا نحن حتى من يغضب ومن يحزن ربما أكثر منهم.. لم يلعبوا ولم يؤدوا فخرجوا، ولا عزاء للتاريخ ولا الجغرافيا.. تلك الاستثناءات تحدث، لنرث نحن التاريخ.. لنجد مقعداً نجلس عليه بعد أن يبرحه هؤلاء السادة الكبار.

فشل المنتخب الإيطالي في تسجيل هدف وحيد في شباك السويد طوال 180 دقيقة هي زمن الملحق الأوروبي.. هو بطل العالم السابق الوحيد الذي سيغيب عن مونديال روسيا.. وستغيب أيضاً هولندا وتشيلي.. ليغب من يغيب، فنحن من اعتاد الغياب أكثر.. غابوا لأنهم لا يستحقون أن يذهبوا.. لأنهم بنوا سداً أخفوا به الحقيقة.. الآن منحنا الكبار ما نهون به عن أنفسنا.. نحن أيضاً سنغيب كما غاب الطليان والهولنديون.. سنجد رفقة تستحق على مقاعد المتفرجين.

كلمة أخيرة:

العالم حزين على خروج الطليان، خاصة في عالمنا البعيد.. نحن نستورد كل شيء حتى أصناف من الفرحة والحزن

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا