• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-07
الطيبون.. يرحلون أولاً
2016-12-06
«مبخوت» واحد.. لا يكفي
2016-12-05
أهل السبعة.. لا يعودون
2016-12-04
عيد وشهيد
2016-11-29
ويبقى «الزعيم»
2016-11-28
إبداعات بلادي
2016-11-26
أحلى ما في «العين»
مقالات أخرى للكاتب

أيوووه.. يا جيان

تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

كل ما في مباراة ألمانيا وغانا أمس الأول كان للتاريخ.. الأحداث تاريخية والشخصيات والأهداف، وبعيداً عن التعادل المستحق لهذا وذاك، شهدت المباراة أرقاماً جديدة وتاريخاً جديداً كهذا الذي صنعه المخضرم ميروسلاف كلوزه الذي كافأه القدر، ومنحه هدفاً بكل ما سجله في مشواره من أهداف، بعد أن وصل إلى حاجز 15 هدفاً، ليعادل رقم الظاهرة البرازيلي رونالدو، كأفضل هداف في تاريخ نهائيات كأس العالم، كما أصبح ثالث لاعب يسجل في (4) بطولات في كأس العالم، بعد البرازيلي بيليه والألماني أوفه زيلر.

ومثلما كافأ القدر ألمانيا، نال غانا من الحب جانب، وكابتن منتخب غانا جيان أسامواه تمكن من تسجيل أهداف في كل بطولات كأس العالم الثلاثة الأخيرة التي شارك فيها.

قبل أن تبدأ مباراة ألمانيا وغانا، سارت التوقعات في اتجاه واحد: بكم تخسر غانا، فالماكينات هي التي التهمت البرتغال برباعية، وليست غانا كالبرتغال، كما أن «النجوم السوداء» انطفأت أمام أميركا والأخيرة لا تطاول «المانشافت»، ولكن ما إن بدأت المباراة حتى انهدمت التوقعات، بل إن محبي ألمانيا خافوا عليها من السقوط أمام ممثل القارة السمراء، ولولا سوء الطالع لفازت غانا لو أحسن لاعبوها استغلال الفرص التي تهيأت لهم، بعد أن عادلوا النتيجة برأسية أندري اييو، وتقدموا بهدف جيان، قبل أن تعادل ألمانيا بهدف كلوزه من أول لمسة.

ويحسب لكرة الإمارات ونادي العين ظهور جيان بهذا المستوى، فقد تهيأ واستعد للعرس العالمي في البيت العيناوي الذي من حقه أن يفاخر بظهور أحد نجومه بهذا المستوى.

من حق العين، كما هو حال غانا أن يفاخر بجواد أفريقيا الجامح الذي يحتاج إلى هدف واحد ليصبح الهداف التاريخي لأفريقيا في المونديال، بعد أن عادل رقم ميلا في المباراة، وأكمل الخماسية التي أحرزها في كؤوس العالم خلال 10 مباريات في النهائيات، بداية من 2006 في ألمانيا، مروراً بـ 2010 في جنوب أفريقيا، وصولاً إلى البرازيل 2014.

من حقنا أن ننظر إلى جيان باعتباره لاعباً يمثلنا في البرازيل بجانب الإكوادوري كايسيدو لاعب «الفورمولا» الجزراوي، من حقنا أن نغني لهداف «البنفسج» و«النجوم السوداء» وزميله اييو: ايوووه يا جيان.. «قلبي عليك التاع».

وتفوق جيان هو صك إجادة للعين واختياراته ويمكن القول إن اللاعب الذي جاء إلى «قلعة الزعيم» يبحث عن بداية جديدة وصفحة جديدة، فقد أعاد اكتشاف نفسه هنا، ويكفي أنه في تصفيات التأهل للمونديال سجل 10 أهداف مع منتخب غانا، وكان اللاعب الأكثر تأثيراً في تأهل منتخب بلاده إلى البرازيل، كما أن ما صنعه جيان يوازي، أو يفوق أكبر النجوم من جيله أو من زاملوه في تلك المراحل المونديالية مثل روني وميسي، بقيت من المباراة التاريخية صدفة عجيبة، فهدف كلوزة الـ 15 الذي عادل به رقم الظاهرة البرازيلي رونالدو، جاء ضد منتخب غانا، والغريب أن هدف رونالدو الـ15 كان قد تحقق أمام غانا أيضاً.

كلمة أخيرة:

حتى الصدفة السعيدة لا تأتينا إن لم نكن نستحقها

mohamed.albade@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا