• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-07
الطيبون.. يرحلون أولاً
2016-12-06
«مبخوت» واحد.. لا يكفي
2016-12-05
أهل السبعة.. لا يعودون
2016-12-04
عيد وشهيد
2016-11-29
ويبقى «الزعيم»
2016-11-28
إبداعات بلادي
2016-11-26
أحلى ما في «العين»
مقالات أخرى للكاتب

4 زائد 1

تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

يبدأ الاتحاد الآسيوي مناقشة التوجه بزيادة عدد الأجانب في دوري الأبطال ليكونوا خمسة لاعبين بدلاً من أربعة، على أن تكون مشاركتهم في الملعب بنظام 4 زائد 1، ودعا لجنة دوري المحترفين إلى المشاركة في المناقشات بهذا الشأن، إضافة إلى مناقشة تعديل قوانين تجنيس اللاعبين غير الآسيويين، وهو المطلب الذي تقدمت به الإمارات للقضاء على ظاهرة التجنيس «السريع» للاعبي أميركا الجنوبية بجنسيات آسيوية مختلفة، ويسير الاتجاه نحو تطبيق قوانين «الفيفا» نفسها في هذا الشأن.

وبعيداً عن الموضوع الأول، فهو مطلب إماراتي وجيه يوقف لوناً من ألوان العبث في كرة القدم، الآسيوية بالذات، فإن ما يعنينا حالياً هو الموضوع الأول الخاص بزيادة عدد اللاعبين الأجانب في دوري الأبطال، وعن نفسي وليس فرضاً لرأي، أعتقد أن ما عليه دوري الأبطال حالياً هو الأكثر ملاءمة ومواءمة، وإنْ كان من تطوير في هذا الخصوص، فليكن بمشاركة الأربعة معاً حال جاهزيتهم، بدلاً من نظام الثلاثة زائد واحد.

أما لماذا، فلأن تجاربنا الأخيرة في دوري الأبطال جيدة للغاية في ظل النظام الحالي، وفي السنوات الأخيرة حققت كرة الإمارات طفرات لا يمكن إنكارها من خلال العديد من أنديتها، كالعين الذي يلعب النهائي هذا العام، والأهلي الذي وصل النهائي من قبل، والنصر الذي خطا خطوات بعيدة في عالم الأبطال، وأطل الجزيرة إطلالة لا بأس بها، وهكذا.. ما يعني أننا في ظل النظام المعمول به حالياً كنا أنداداً حقيقيين لبقية أندية القارة، ولسنا بحاجة إلى زيادة العدد الذي لن يعني سوى دفع المزيد من الأموال، وحجب المزيد من الفرص عن مواهبنا.

أقول رأيي، وظني أن أنديتنا ربما تهرول إلى الزيادة وتدعمها، فآخر همها ما تدفع، وما يعنيها استيراد اللاعبين أكثر من تفريخ المواهب، ولكن الأمر يقتضي التجرد، والنظر إلى مصلحة الكرة الإماراتية بشكل عام، والزيادة لن تصب في مصلحتنا، فالكل حولنا يشتري، والسماح للاعب الرابع بالمشاركة حالياً أفضل من إضافة لاعب خامس من المفترض أنه سيجلس طالما أن الأربعة يشاركون.

أعتقد أيضاً أنه من الواجب على لجنة دوري المحترفين قبل أن تشارك في الاجتماعات بهذا الخصوص، أن تجلس مع الأندية للاتفاق على القرار الإماراتي، وهو ما يفترض أن يحدث، ولكن الأهم أن نبصّر أنفسنا، وأن ندرس الأمر جيداً قبل اتخاذ القرار، وأن تكون كرة الإمارات هذا الهدف ولا شيء غيرها، وأن نقيّم ما أنجزناه، قبل أن نمنح غيرنا فرصة وقف مسيرتنا ونهب جيوبنا.

** كلمة أخيرة:

التجرد فضيلة لا يدركها سوى المخلصون

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا