• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
عيد وشهيد
2016-11-29
ويبقى «الزعيم»
2016-11-28
إبداعات بلادي
2016-11-26
أحلى ما في «العين»
2016-11-25
دار العين
2016-11-22
رسالة جاسبيروني
2016-11-21
«عاصفة الزعيم»
مقالات أخرى للكاتب

حكيم الهلال

تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

لا تدري هل كان الأفضل للأمير عبدالرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال السعودي المستقيل أن يدير في الكرة أم لا، فلولا الكرة لربما خسرنا القرب فضائياً أو كتابياً من شخصية في وزنه وقيمته، ولو تركها لربما أطل علينا من نوافذ أخرى تناسب أيضاً هذه القيمة.. ربما الكرة، ولأنها بهذه الحيوية وهذا الشغب، وتلك التقلبات هي التي استفزت قريحة الأديب فيه، ليطل علينا بتلك لتغريدات التي لا تصدر إلا من أديب وأديب كبير، وأجزم أنها دليل على أن الأمير من حكماء هذا الزمان، فقد استطاع أن يختزل مشاهد اللعبة في عبارات موحية، تصلح للكرة السعودية، ولكل الأوساط الكروية في الوطن العربي، الممتد من المحيط إلى الخليج.

قبل أن أعتزم التعليق على تغريدات «حكيم الهلال»، والكرة العربية، كنت أرى أن كتابتها كما هي تكفي، وتمنح تلك الزاوية ما لا تمنحه إياها مفردات كاتبها، فالأمير لديه لغته الرشيقة النابضة بالحياة المشبعة بالفكاهة في كثير منها، وهي ميراث للهلال لا يقل عما حققه من نتائج وبطولات، وهي أيضاً وجه إضافي براق وخلاب للكرة السعودية التي منحتنا البطولات وأعذب الكلمات.

وإذا كان كثير من القراء المتابعين للشأن الرياضي السعودي قد أحاطوا بتغريدات الأمير عبدالرحمن بن مساعد، فإن الذين لم يقرؤوها فاتهم الكثير، لأنها باختصار تجسد واقع الكرة والنقد والتحليل لديهم ولدينا، ولهؤلاء أسوق بعضاً من تغريدات الأمير التي أراها ترسي لقواعد «أدب الرياضة»، وهو فن يعد الأمير عبدالرحمن من فرسانه الأوائل.

ومما استوقفني كثيراً لحكيم الهلال، قوله: «تستطيع أن تضيف للغول والعنقاء والخل الوفي .. التنافس الشريف»، «كل مدرب سباك حتى يثبت العكس»، «أخطاء التحكيم جزء من اللعبة إذا كنت فائزاً»، «للانتصار ألف أب .. أما الهزيمة، فهي لاشك بنت أبيها الرئيس»، «في الغالب الفريق المليء بالمقاتلين يحقق نتائج أفضل من الفريق المليء بالنجوم»،«في الغالب أنك كرئيس ناد تخسر كل شيء إلا الوزن»، «اللاعبون الأجانب مهما كان الـ«سي في» لهم مميزاً، هم مثل البطيخ لا تستطيع أن تحكم على جودته من الخارج»، «إعلامي في برنامج يومي يحلل 10 مباريات جرت في نفس اليوم .. متى شاهدها؟ .. هؤلاء خذ آراءهم وافعل عكسها»، «أشد الناس حساسية من النقد على الإطلاق .. الإعلاميون والنقاد»، «بما أننا مجتمع له خصوصية، فلا يهم عدد السعرات الحرارية في «المندي» .. المهم روح اللاعبين في الملعب».

كل ما قال رائع .. يكفي أن كلمات «حكيم الهلال» هي الأروع في تلك الزاوية.

كلمة أخيرة:

«لو صبرنا على سامي ثلاث سنوات لنجح نجاحاً باهراً حتى لو لم يحقق إنجازاً في أول سنة» .. من الحكيم للوحدة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا