• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-07
الطيبون.. يرحلون أولاً
2016-12-06
«مبخوت» واحد.. لا يكفي
2016-12-05
أهل السبعة.. لا يعودون
2016-12-04
عيد وشهيد
2016-11-29
ويبقى «الزعيم»
2016-11-28
إبداعات بلادي
2016-11-26
أحلى ما في «العين»
مقالات أخرى للكاتب

أبوظبي والجو جيتسو

تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

لم أر طوال مشواري المتواضع مع الرياضة والإعلام الرياضي، لعبة تتطور بسرعة الصاروخ، مثلما هو الحال مع رياضة الجو جيتسو، التي تمكنت في غضون سنوات قليلة من تصدر المشهد، مستثمرة دعماً سخياً يصب في صالح الوطن، وفي صالح بناء جيل متكامل بدنياً ونفسياً وصحياً، من سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والإنصاف يقتضي أن نقول إن دعم سموه، كان كلمة السر الأولى فيما تحقق من طفرات، وفي اختزال تلك الرياضة للزمن، حتى أصبحت تحقق في شهور قليلة ما تعجز لعبات أخرى عن تحقيقه في سنوات طوال.

أعترف أنني في البداية لم أكن ضليعاً بشؤونها، فاهماً لأسرارها، خاصة أن حركاتها يفهمها المتخصصون فقط، لكن شيئاً فشيئاً، بدأت مثل غيري أعي أهمية تلك اللعبة ولماذا وقع عليها الاختيار بالذات، لتأخذ طريقها إلى المدارس، وتزهو بقاعدة قوامها عشرات الآلاف من الطلاب والطالبات حول الإمارات.

اليوم، وبعد سنوات قليلة قضتها أبوظبي في احتضان اللعبة، أصبحت بحق عاصمتها العالمية، ولمَ لا، وهي التي أطلقت بطولة عالمية للمحترفين، تجوب العالم باسمها قبل أن تختتم منافساتها في أبوظبي، بجوائز سخية، وإمكانيات مذهلة، تجعلها الوجهة المفضلة لكل النجوم حول العالم.

واليوم أيضاً، تستعد أبوظبي لإضافة مجد جديد، حيث تستضيف هذا الشهر الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي، لانتخاب مجلس إدارة للاتحاد، ويبدو عبدالمنعم الهاشمي رئيس اتحادنا، يقترب من نصر إداري يحسب للإمارات، بترشحه لرئاسة الاتحاد القاري، وهو المقعد الذي يراه المتابعون من حول القارة محجوزاً للإمارات ومرشحها، لا لشيء، إلا لما قدمته الإمارات وأبوظبي للعبة، ولأن الجو جيتسو في القارة الآسيوية مدين لعاصمتنا الحبيبة بالكثير مما حققه في السنوات الأخيرة، فحين فتحنا أبوابنا لتلك الرياضة البرازيلية أو اليابانية، لم نحتكرها لأنفسنا، وإنما دعمناها في المنطقة والقارة وحول العالم، واليوم، تبدو القارة مهيأة لرد الجميل، وسط رغبة بأن تسلم قياد اللعبة للإمارات ولرئيس اتحادها، لتضيف الرياضة الإماراتية إنجازاً إدارياً مهماً تستحقه، ويعزز مكانتها القارية والعالمية.

جمعني أكثر من لقاء برئيس اتحاد الجو جيتسو، عبدالمنعم الهاشمي، والحقيقة أنه رجل يدرك عمق الرسالة التي يعمل عليها الاتحاد، ودائماً وأبداً ما يرد الفضل إلى من منح تلك الرياضة إكسير الحياة، وهو الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كما أنه دائماً وأبداً، ما ينظر إليها باعتبارها مشروعاً لوطن، يتجاوز حدود المنافسة والألقاب، إلى بناء جيل تفخر به الإمارات.

الهاشمي، يرى أن اللعبة مؤهلة لتكون في كل بيت وفي كل ناد وشارع، ويبذل مع أعضاء مجلس إدارته جهوداً مضنية وحثيثة لإضافة الكثير للبناء الكبير، ولعل اتحاد الجو جيتسو، هو أيضاً الأكثر تطوراً في المبادرات والدخول إلى الأندية، الواحد تلو الآخر، فاليوم لدينا عدد كبير من الأندية تستعد لأول دوري يقام بينها، وهي الخطوة التي احتاجت من اتحادات أخرى إلى عقود.

واليوم، وقبل أن تستضيف أبوظبي الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي، أعتقد أننا جميعاً مطالبون بدعم الاتحاد في مساعيه المشروعة لإضافة إنجاز جديد إلى أبوظبي والإمارات، سواء المجالس الرياضية أو الأندية أو الإعلام.. علينا أن نثبت للقارة الآسيوية أن رهانها في محله.. ندرك أن اتحادنا كبير، وأنه غني بكفاءاته ورموزه وعطائه، لكن المنصب الذي نتطلع إليه، ليس له وحده، وإنما هو لكل الإمارات، وعلى كل الإمارات أن تستعد لاستقباله والاحتفاء به.

كلمة أخيرة:

يتضاعف النجاح.. حين يكون العمل من أجل الوطن

mohamed.albade@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا