• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-07
الطيبون.. يرحلون أولاً
2016-12-06
«مبخوت» واحد.. لا يكفي
2016-12-05
أهل السبعة.. لا يعودون
2016-12-04
عيد وشهيد
2016-11-29
ويبقى «الزعيم»
2016-11-28
إبداعات بلادي
2016-11-26
أحلى ما في «العين»
مقالات أخرى للكاتب

شعارات لا قرارات

تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

عدنا من آسيا إلى دوري الخليج العربي، وعاد اللاعبون إلى قواعدهم سالمين غانمين، ولكن لا جديد تحت شمس الاحتراف.. لم نسمع بعد عن عرض لهذا أو ذاك ولا عن وكيل للاعبين جاءنا بحثاً عن موهبة على الرغم من أن لدينا مواهب.. لم نسمع عن سمسار طرق باب الدار.

في آسيا.. أبلى لاعبونا بلاء حسناً.. خطف عموري الأنظار وكان حديث البطولة طوال المشوار.. وخطف علي مبخوت صدارة الهدافين، وتألق خليل ومهند وبقية اللاعبين، وتردد الهمس بين الكثيرين عن عروض في الطريق لا أدري هل ضلت أم ضلها الطريق.

النظرية الثانية عندي هي الأساس، فالطريق مغلق بفعل عوامل الطقس وعدم الرغبة واللامبالاة من اللاعبين.. ولو كنت منهم لتحدثت الاحتراف دون أن أتمناه، فالوضع هنا في منتهاه وبدلاً من السفر والغربة لأتحول مع الأيام والإجراءات إلى «محبوس» لا مانع من البقاء والتسوق وأكل «المجبوس».

أذكر كل بطولة مضت.. من كأس العالم للناشئين الى كأس آسيا للشباب وانتهاء بأمم آسيا.. يبقى الوجع واحداً.. لم نمل الانتظار ولا الكلام ولا الأحلام.. أحياناً أشك أننا ننشر ما سبق أن نشرنا ونكتب ما كتبنا.. كل مرة نظن أنها مختلفة وأنها البداية قبل أن نكتشف أننا في نهايات تتكرر.

لا أدري أين ذهبت الأحلام، وهل كنا نلعب مع أنفسنا وأين الخلل بالضبط.. ربما لأننا في منتصف موسم، ولكن أين البشائر.. افترض أن اللاعبين لن يذهبوا بحثاً عن التعب ويتركون هنا الملايين.. لكنها مصلحة وطن تستحق التضحية حتى لو بقرار.. ولا أدري من أين يأتي القرار لكننا منظومة واحدة سواء الاتحاد أو الأندية أو حتى اللاعبين، وعلينا أن ندرك أن ما حققناه قابل للمزيد وللتطور بشرط أن نضحي.. أن نتحلى بإنكار الذات إنْ أردنا أن نتقدم خطوات.

أثق في أن القائمين على اللعبة أكثر منا شوقاً لخطوة جديدة وأنهم مهمومون بما يهمنا ويشغلنا، لكن النوايا وحدها لا تصنع الإنجاز ولن تقودنا إلى ما نصبو إليه ونحن جلوس.. علينا مرة أن نقف في خانة الفعل والإرادة.. أن نتحول من الشعارات إلى قرارات.. علينا أن نقف على ما أنجزنا لا أن نشاهده من بعيد.. نريد لمرة أن نتوقف عن البكائيات المرة.

كلمة أخيرة:

أغرب الناس من عرف الطريق وتباطأ عن السير

     
 

أسعار اللاعبين

لن يتحقق الهدف النقود بالإحتراف الخارجي لأسباب عده منها: ١. عقود اللاعبين الخيالية والغير منطقيه بحيث ان الأسعار الحقيقيه العالمية و المعنيه على اُسلوب تجاري بحت لا توازي ٥٠٪ مما يتقاضاه الاعب حاليا ٢. لا توجد ثقافه احتراف لدى اللاعبين لعدم معرفه اهميه الاحتراف الخارجي و فوائده وهناك المزيد واكتفي بهذا القدر

خالد مطر | 2015-02-09

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا