• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
عيد وشهيد
2016-11-29
ويبقى «الزعيم»
2016-11-28
إبداعات بلادي
2016-11-26
أحلى ما في «العين»
2016-11-25
دار العين
2016-11-22
رسالة جاسبيروني
2016-11-21
«عاصفة الزعيم»
مقالات أخرى للكاتب

نهاية سعيدة

تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

في كل الأحوال ستكون نهاية «الأبيض» مع كأس آسيا لكرة القدم اليوم، حين يواجه العراق، سعيدة.. سنحتفل به حين يأتينا وسنغني للاعبين أغنية نصر وفرح وسنرفعهم على الأعناق إن استطعنا ولن نلتفت للخسارة أمام إيران أو أستراليا، فما دمنا ندرك أنهم أدوا ما عليهم، وأن الحكم ظلمهم أمام أستراليا، وما دمنا نوقن أن ما تحقق خطى بنا قفزات للأمام، وفتح نوافذ الأمل، وأكد لنا أن التأهل لكأس العالم ممكن، والفوز على الكبار ممكن.. ما دمنا نثق أن لدينا لاعبين لا يقلون عن غيرهم، ومدرباً يضاهي أفضل الأسماء حول القارة.. ما دمنا نؤمن بكل ذلك سنحتفل، لأننا ننظر للغد وليس تحت الأقدام. مهدي علي مدرب «الأبيض» يبحث هو الآخر عن نهاية سعيدة تحدث عنها ويسوق الكثير من نقاط الضوء في تصريحاته قبل المباراة، لكنه يتحدث عن عمل مطلوب حتى يستعيد اللاعبون الحافز بعد إخفاقهم في عدم التأهل للنهائي.. لكن هكذا العراق أيضاً.. هي أيضاً لم تتأهل.. هي أيضاً تناضل وتطحن في الصخر وفي السنين وفي الشتات الذي يصيب «أسود الرافدين» بعد البطولة، حين يعود كل منهم إلى واقعه وإلى معاناته في انتظار «لمة» أخرى يلتف فيها كل العراقيين خلف حلم واحد. المواجهة اليوم بين شقيقين وهي فرصة لنا لنثبت قدراتنا من جديد وبعيداً عن المركز الثالث والميدالية البرونزية يبقى اللعب مع العراق محكاً مهماً لأي فريق فما يسفر عنه صراع «الأسود» يكون في الغالب حقيقياً وليس استثناءً.. منتخب العراق فرصة من ذهب لختام البطولة واكتساب جرعة من الأمل مذاقها مع العراق مختلف. والمركز الثالث يساوي الكثير وهو ما أختلف فيه مع يوسف السركال الذي يرى أن الثالث كالأخير وهو كلام قد يقال قبل مباراة نصف النهائي ولا يقال اليوم إذ يبقى هذا المركز موقعاً وترتيباً حول العالم وفوزاً جديداً تحققه وذلك هو الأهم. وعلى خلاف ذلك.. اتفق مع أبو يعقوب في كل ما ساقه في تصريحات اليوم، فكرة الإمارات تحتاج إلى إعادة تقييم للمنظومة كاملة وعلينا أن نسخر الأندية وكل ما لدينا لخدمة الهدف الأكبر وهو المنتخب، كما اتفق معه في أن مهدي علي بات ثروة كروية علينا أن نحميها ونحافظ عليها. خالص الأمنيات لمنتخبنا بالتوفيق اليوم وأن يعود من أستراليا بميدالية حتى لو لم تكن من ذهب.. وسيبقى «الأبيض» كل النصر وكل الذهب. كلمة أخيرة النهايات السعيدة ليست فقط التي ينتصر فيها البطل.. النهايات المفتوحة تفتح أبواب الأمل&rlm‫

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا