• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  01:13     مقتل عشرة جنود في هجوم على قاعدة للجيش الافغاني         01:13     القوات العراقية تستعيد السيطرة على بلدة القيروان القريبة من الحدود السورية         01:14    عباس يؤكد التزامه بالتعاون مع ترامب لعقد صفقة سلام تاريخية مع الإسرائيليين         01:27     عباس يؤكد مرة اخرى تمسك الفلسطينيين بحل الدولتين         01:31     العراق يدين "الاعتداء الارهابي" الذي استهدف حفلا في مانشستر         01:32     العاهل الاردني يدين اعتداء مانشستر "الاجرامي الجبان"         01:35     الجيش الكوري الجنوبي: كوريا الشمالية أطلقت " مقذوفا غير محدد" عبر الحدود    
2017-05-17
الفخر مبخوت
2017-05-16
لماذا يحتفلون؟
2017-05-15
حلم «الأبيض»
2017-05-14
«فيلم جزراوي»
2017-03-29
بعد خراب مالطا
2017-03-28
صعبة وليست مستحيلة
2017-03-27
أقوال وأفعال
مقالات أخرى للكاتب

تقدرون والإمارات «تستاهل»

تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

خرج العرب ولم يبق سوانا، فنحن الآن لا نمثل أنفسنا وحسب، بل بتنا نحمل أحلام كل العرب، وإذا كان الألماني شتيليكة مدرب كوريا يتوقع ملاقاة أستراليا في المباراة النهائية، لن نرد عليه نحن وتركنا حق الرد لكم، سوف نتنحى جانباً وستكون الكرة في ملعبكم، ولاعبونا الذين تتردد أسماؤهم على كل لسان، ويشار إليهم بالبنان، لا يقلون نجومية عن كل محترفي أستراليا، أمثال روبي كروز وجيديناك والعجوز تيم كاهيل، فنجومنا يقدرون والإمارات «تستاهل». قبل بداية البطولة بزمن طويل كان الهدف الموضوع واضحاً لا غبار عليه، التأهل إلى الدور نصف النهائي، والتواجد بين الأربعة الكبار في القارة الأكبر، اليوم تحقق الهدف ولكن دعونا نعترف، أنتم كفيتم ووفيتم ولأن عشمنا كبير فيكم، نحب أن نخبركم أننا رفعنا من سقف طموحاتنا، وضاعفنا من حجم أحلامنا، لا تلومونا فالطمع خصلة إنسانية، والإنسان بطبيعته لا يشبع، لذا لا بأس بكثير من الطمع، ولا بأس بشيء من التفاؤل، فأنتم تقدرون والإمارات «تستاهل».

خطوة واحدة تفصلنا عن الحلم الكبير، وعن التواجد في النهائي القاري، خطوة وحيدة تفصلنا عن إعادة كتابة التاريخ، والبحث عن مكان أثير بين صفحاته وخالد سطوره، ليس بيننا وبينه سوى القضاء على الكنجارو القوي وإسكات جمهوره، وإذا كانت الأحلام الكبيرة لا تتحقق إلا بالعزيمة القوية، والإخلاص والتفاني والتكامل، كلنا ثقة أنكم لها وأنكم تقدرون والإمارات «تستاهل».

بعد عبور اليابان اصطففتم في مواجهة جماهيركم الحاضرة، شاهدتم علم بلادكم مرفوعاً خفاقاً يرفرف بعز وإباء، تذكرتم وطنكم الذي تركتموه منذ شهر ونيف، رددتم عيشي بلادي عاش اتحاد إماراتنا، واليوم يتجدد الموعد، فلنفتح صفحة المجد، فلا نبالغ في تصوير قوة الخصم ولا نقلل، ولا نستهين ولا نجامل، لكن أنتم تقدرون، والإمارات «تستاهل».

الوطن يستحق منا التضحية، ومن أجل الوطن دائماً هناك للحلم بقية، وإذا كانت الأهداف الموضوعة قد تحققت، فلنعد صياغة أهدافنا من جديد، ولنرفع شعار هل من مزيد ؟، وأنت أخي اللاعب صاحب القرار، لك أن تدخل التاريخ من أوسع أبوابه، ولك أن تكتفي بمجد التواجد بين الأربعة الكبار، أخي اللاعب أنت تختار، كلنا ثقة في رجالنا، حتى ونحن نواجه أصحاب الأرض، حتى ونحن نلعب أمام 33 ألف مشجع أسترالي سيؤازرون منتخبهم بقوة في ستاد نيوكاسل، كلنا ثقة بكم فأنتم نجوم والوطن «يستاهل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا