• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-20
الوعد في العين
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
مقالات أخرى للكاتب

إنه الزعيم يا هذا

تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

أخطأ مساعد الحكم في مباراة العين والظفرة ورفع رايته في الثانية الأخيرة من عمر المباراة، وانطلقت صافرة قصيرة من الحكم تعلن عن إلغاء هدف صحيح للعين كان هو هدف الفوز، وأعقبتها بثوان صافرة طويلة معلنة نهاية المباراة بالتعادل، خسر العين نقطتين بسبب تلك الراية التي كانت كفيلة بإفساد الاحتفالية العيناوية في افتتاح ستاد هزاع بن زايد، وأحزنت أكثر من عشرين ألف مشجع عيناوي حرصوا على التواجد.

نعم خسر العين نقطتين بسبب تلك الراية، ولكنه خسر الكثير من النقاط قبلها، وسيخسر المزيد بعدها إذا لم يحدث تحرك جاد من قبل الإدارة العيناوية لمعالجة الخلل، وإيجاد الحلول الكفيلة باستعادة الصورة الزاهية للفريق في آخر موسمين، عندما حقق فيهما لقب الدوري ليس لضعف في المنافسين، ولكنه هكذا يسيطر ويهيمن ويستحوذ ولا يترك الفرصة لغيره عندما يتذكر أنه هو العين.

خسر الفريق نقطتين بسبب راية، ولكنها لم تكن لتغني وتسمن من جوع طالما تواصلت أخطاء المدرب الإسباني كيكي، الذي لايزال غير قادر على وضع بصمته الفنية على الفريق، ولم تتضح لنا حتى الآن طبيعة العمل الذي قام به، والنقلة التي أحدثها خلال الفترة الماضية، وهل يقود العين إلى الخلف أم إلى الأمام، هذا ما نجهله حتى الآن وستبديه لنا الأيام.

خسر الزعيم نقطتين، ولكنه سيخسر أكثر طالما أن هناك بعض اللاعبين لا يزالون غير مدركين القيمة الحقيقية لقميص العين، ويبدو واسعاً عليهم وثقيلاً على أجسادهم، أو أنهم وبعد بطولتي دوري اعتقدوا نهاية المهمة، وظنوا أنهم وصلوا إلى القمة، فأصابتهم التخمة، فليراجعوا أنفسهم جيداً، فطموحات الزعيم لا تنتهي أبداً، وليعلموا أنهم لم يسجلوا أسماءهم بأحرف من ذهب ولم يدخلوا التاريخ بعد، ولم يقتربوا حتى من بوابة المجد، لسنا نحن من نقول ولكن آسيا هي التي تحدد.

سقى الله تلك الأيام وجيلا ذهبيا لا يتكرر، عام 2003 عندما كانت طموحات الزعيم لا هوامش لها ولا تحدها الحدود، وكان الجود أكبر من الموجود، عندما اكتسح العين مقدرات الكرة الإماراتية ولم يكتف بذلك، ولكنه اقتحم القارة الآسيوية كذلك، فسيطر على كنوزها وجلس على عرشها واسألوا بانكوك.

خسر العين نقطتين مهمتين بسبب تلك الراية، ولكنه خسر أكثر منهما بسبب أخطاء البداية، ومن الضروري انتشال الزعيم من محنته، حتى يستعيد قواه وهيبته، فآسيا على الأبواب، ولكل لاعب لا يدرك قيمة الشعار، ولا تجري في دمائه جينات الانتصار، نقولها له باختصار، إنه الزعيم يا هذا.

Rashed.alzaabi@admedia.ae

     
 

كلامك صح يالزعابي

اعجبتني ارائك الموجهه الي اللاعبين. كل من لايملك و لاتسري دماء الزعيم في دمه فليترك الفرصه لغيره. اما الاجانب العين يلعب دائما ناقصا لاعب فبروسكي لايتحرك لا يجتهد لا يسجل. لماذا الابقاء عليه !!!!

الساعدي | 2014-01-26

وغيره ؟

وعندما خسر الوحدة بأخطاء لجنة الانضباط وغيره من الاندية بأخطاء من الحكام وينك ما كتبت عنهم يا راشد ؟ اندية راح صوتها وهي تطالب بحقوقها ومحد تكلم وعلى خطأ من راية حكم خصصتوا عمود كامل ؟

وحداوي | 2014-01-26

كبير يا العين وستظل كبيرا

شكرا لك راشد الزعابى على المقال الجميل كم انك كاتب كبير لايعرف الكبار الا كبيرا فانت كبير والزعيم كبير والاسماء الكبيره ستظل كبيره فى ثوانى غير الشيخ محمد بن راشد اسم برج دبى الى مسمى برج خليفه وقال الاشياء الكبيره لابد ان تسمى باسماء كبيره ودمتم لنا ...... عيناوى على السكين منذ 1981 وسودانى انا لست اماراتى ولكنى اعتبرها بلدى الثانى

مرضى عبد الله نايل | 2014-01-26

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا