• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-20
الوعد في العين
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
مقالات أخرى للكاتب

الفرصة الأخيرة

تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

قبل 4 أعوام لم يكن روبن الهولندي، هو النجم نفسه الذي نراه في الملعب هذه الأيام، ولا زالت الجماهير الهولندية تتذكر المباراة النهائية التي أقيمت في جوهانسبرج، والتي أضاع فيها روبن فرصاً لا تضيع، كان من الممكن أن تمنح المنتخب الهولندي لقباً طال انتظاره، عجزت عن تحقيقه أسماء بارزة وعباقرة قدمتهم هولندا لكرة القدم، واليوم روبن هو النجم القادم، وهو أمل البلاد المنخفضة في كأس العالم.

ليست مهمة واحدة تنتظر ارين روبن في المباراة المرتقبة هذا المساء أمام المنتخب الأرجنتيني لتحديد الطرف الثاني، الذي سيوجد في المباراة النهائية للبطولة، والتي ستقام في ستاد ماراكانا يوم الأحد القادم، ولكنها مهام عديدة، وستكون الأنظار مسلطة عليه، لأنه النجم القادر على صناعة الفارق، ولأن هولندا أصبحت مؤهلة أكثر من أي وقت مضى، لتحقيق ما عجزت عنه على مدار أكثر من 40 عاماً تصل فيها إلى المباراة النهائية ثلاث مرات، ولكنها تفشل في الخواتيم.

وقبل أن تتفوق هولندا على الأرجنتين، فإن روبن مطالب اليوم بالتفوق على ميسي، لأنه لو حدث العكس فإن التأهل سيكون من نصيب فرقة التانجو بلا شك، ولطالما اعتمدت الأرجنتين على مهارات مواهبها الفردية في تحقيق إنجازاتها، أما هولندا فلطالما كانت بلاد الكرة الشاملة، حتى عندما قدمت للعالم كرويف أحد الأساطير التي تقارن ببيليه وبلاتيني ومارادونا.

وروبن نفسه مطالب برد الدين لمنتخب الأرجنتين، ولا تزال المباراة النهائية التي جمعت الفريقين قبل 36 عاماً في بيونيس آيريس حاضرة في أذهان الهولنديين، وبالتالي فهم يدركون تماماً أن العبور إلى ماراكانا لن يتحقق سوى بالثأر والانتقام من رفاق ميسي.

يعيش روبن خلال هذه الفترة أفضل أيامه، وهو في سن الثلاثين قد تكون هذه هي الفرصة الأخيرة بالنسبة له، حتى يثبت أنه تعلم الكثير من الدروس خلال السنوات الأربع الماضية، وقد تكون هذه الفرصة الأخيرة حتى ينحت اسمه بين العظماء في تاريخ البطولة، وحتى لا يتحول إلى اسم هامشي شارك في كأس العالم في يوم من الأيام، وبدلاً من أن يترك بصمته اختار أن يعبر عبور الكرام.

كل العالم هذا المساء ينتظر المواجهة الثنائية بين روبن الهولندي وميسي الأرجنتيني، هي أبرز ما في اللقاء رغم كثرة النجوم وتعدد الأسماء، ومع انطلاق صافرة البداية ستبدأ المقارنة والمفاضلة بين النجمين، وعلى وقع أقدامهما وعلى ضوء ما سيقدمانه ستكون كلمة الفصل، وبطاقة التأهل، إما لروبن هولندا أو لميسي الأرجنتين.

Rashed.alzaabi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا