• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران     
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
2016-11-17
شكراً.. ولكن
مقالات أخرى للكاتب

الوعد في العين

تاريخ النشر: الأحد 20 نوفمبر 2016

شوط مضى هناك وتبقى شوط هنا، ورغم خسارتنا ورغم تأخرنا، نقول لكل لاعبي العين ولجهازهم الفني والإداري ولكل شخص تكبد العناء وتواجد خلف ممثل الوطن في كوريا «بياض ويه وما قصرتوا»، كنتم خير ممثلين لوطنكم، والآن دعونا نعد الأيام، ونرسم الأحلام، ويوم السبت المقبل سنتواجد ونتكاتف ونتعاضد، والوعد في استاد هزاع بن زايد.

كل شيء كان جميلاً، وقدم الجميع سيمفونية مميزة ومباراة بطولية، وكان الزعيم كما عهدناه خير ممثل للكرة الإماراتية، كنتم رجالاً في الملعب، خضتم المباراة بمسؤولية كبيرة، شاهدناكم قبل ضربة البداية تتعاهدون على تشريف الوطن، وبذل أقصى الجهد من أجل تحقيق طموحات الأمة العيناوية وكل جماهير الإمارات، كنتم أبطالاً بتلك الروح العالية، لم تستحقوا الخروج من هذا الشوط متأخرين، ولكن التعويض لا يزال قائماً والوعد في العين.

كل اللاعبين بلا استثناء قدموا مباراة كبيرة، ونجحوا في فرض شخصية الزعيم على الأراضي الكورية أمام فريق كبير وجماهيره العريضة، وقدموا عرضاً كان مثار إعجاب واحترام الجميع، والآن فلنبدأ من حيث انتهينا، ولنواصل من حيث توقفنا، والمسؤولية كبيرة وحتمية على جماهير الكرة الإماراتية، ولا نشك أبداً في أن الحضور في استاد هزاع بن زايد سيكون كامل العدد.

كلنا شوق، وننتظر يوم السبت القادم على أحر من الجمر، نريده يوماً من أيام الوطن، وسنشاهد فيه لوحة جماهيرية جميلة تذكرنا بالأيام الخوالي، وفي واحد من أجمل ملاعب كرة القدم في العالم، نريده يوماً لا ينسى، نريده راسخاً في ذاكرة كرة القدم الإماراتية، نحتفل به عاماً تلو العام، نريد استعادة تلك الكأس التي غابت عن ديارنا طوال 13 عاماً، نريدها ملحمة للنصر وليلة من ليالي العمر، الوعد في السادس والعشرين من نوفمبر.

انتهى الشوط الأول وذهبنا إلى غرف الملابس ونحن متأخرون بالنتيجة، ولكن لا نشك أبداً في أن العين قادر على إتمام المهمة، وإدراك الحلم، وأن الزعيم لا يقل بأي حال من الأحوال عن منافسه الكوري الذي أراد البعض تصويره وكأنه منافس لا يقهر وكدنا نصدق، ولكن مع مرور وقت المباراة بدأت الريبة وتسلل الشك، وفي منتصفها كنا على وشك، ولكن قدر الله وما شاء فعل، وموعدنا يوم السبت المقبل، وكلنا ثقة بأن القادم أفضل والحلم سيكتمل، وستمطر السماء مجداً تروي به ظمأ السنين، وسيكون لجمهورية كرة القدم الآسيوية زعيم وعاصمة هي العين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا