• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
2017-10-24
من هذا اللاعب؟
2017-10-23
مشكلة «الملك»
2017-10-22
رسالة بوفيصل
2017-10-18
عاصمة الحب
2017-10-17
ألعاب مهددة بالانقراض
2017-10-16
الوصل يستحق أكثر
2017-10-15
ماذا فعل كاهيل؟
مقالات أخرى للكاتب

من هو الزعيم؟

تاريخ النشر: الثلاثاء 03 أكتوبر 2017

اكتسبت مباريات العين والأهلي في السنوات الأخيرة حساسية مفرطة من خلال التنافس المحموم بين الفريقين، على الألقاب والصفقات، والبداية عندما نجح الأهلي في التعاقد مع كوزمين المرتبط بعقد سارٍ مع العين، وتلتها صفقات كثيرة شهدت تنافساً بين الناديين، فلا تكاد تخلو مباراة بينهما في المواسم الماضية من أحداث خارجة عن النص، ولا تنتهي إلا وقد صدر معها ملحق من العقوبات والغرامات.

وعندما جاء قرار دمج الشباب ودبي مع الأهلي، لم يعد هناك شيء اسمه الأهلي، ولكنه كيان مختلف اسمه شباب الأهلي دبي، وجاءت الجولة الماضية من الدوري، لتحمل مواجهة بين العين وشباب الأهلي دبي، تغير الاسم ولم يتغير الشحن والتوتر، لنشاهد مشاحنات واحتكاكات بين مختلف عناصر الطرفين، وكأنها فصل جديد من مواجهات العين والأهلي، فسارت الأمور على النهج نفسه، رغم المتغيرات التي طرأت وقرار الدمج.

وأبت لجنة المحترفين إلا أن تزيد الطين بلة، فقد وافقت على منح شباب الأهلي دبي أحقية وضع نجمتين فوق شعار النادي على قميص الفريق، بعد اعتماد بطولات الشباب الثلاث، لتضاف إلى بطولات الأهلي السبع، وهكذا بين ليلة وضحاها أصبح في رصيد شباب الأهلي دبي 10 ألقاب دوري، وأضيفت أيضاً كل البطولات الأخرى، ليصبح الكيان الجديد الناتج عن الدمج وبجرة قلم، أو الأصح بكلمة فم، هو الأكثر تتويجاً في تاريخ كرة الإمارات.

لم يكن قراراً مسؤولاً، ولا من الحكمة أن تكتفي لجنة المحترفين بالموافقة الشفهية على هذه الخطوة، دون أن تصدر بقرار رسمي، ودون أن توضح الآلية التي أدت إلى اتخاذها، ولا الأسس والمعايير التي اعتمدت عليها عندما وافقت على دمج الألقاب، ولم تبين كيف ومتى صدر القرار أو المسوغات التي تبرر استعجالها في إصداره دون تمهيد أو دراسة مسبقة ومعلنة.

احتفلت جماهير شباب الأهلي دبي بهذا القرار، ورفضته جماهير العين، وحدث الصدام بين الطرفين في وسائل التواصل الاجتماعي، ليضع المباراة قبل بدايتها على برميل بارود، فكان طبيعياً أن ترفع جماهير العين تيفو «زعيم بعرق الجبين»، وكان رد فعل عبدالعزيز هيكل طبيعياً، وهو يستفز جماهير العين بشعار النجمتين، وكان طبيعياً في المقابل أن يستفز خالد عيسى جماهير الخصم بشعار فريقه، كما كان متوقعاً ذلك التراشق بين جماهير الفريقين، بعد أن أصر كل منهما على اسم ناديه كإجابة عن هذا السؤال: «من هو الزعيم؟».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا