• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-20
الوعد في العين
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
مقالات أخرى للكاتب

بغض النظر

تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

بغض النظر عن حفل الافتتاح الذي يقال إنه تكلف ملايين من الدولارات حتى يخرج بهذه الصورة المملة التي خلت من الابتكار والإبداع، ونال مساحة كبيرة من النقد في وسائل الإعلام العالمية، وكان غير متوقع من دولة لها تاريخها في صناعة مهرجانات الفرح وكرنفالات الحياة.

وبغض النظر عن تلك المظاهرات التي تنتشر في المدن البرازيلية بين الفترة والأخرى، لتحاول تعكير صفو المونديال وهي التي كانت تخرج بالملايين في الفترة الماضية وبدأت الأعداد تتناقص وكأنها في طريقها للانحسار تدريجياً، وهذا هو الوضع الطبيعي، فعندما تبدأ كرة القدم في الدوران لا يمكن أن يوقفها أي شيء، حتى لو كانت المطالب عادلة والقضية مضمونة، ولكن ليس على حساب كرة القدم.

وبغض النظر عما يدور في قاعات الاجتماعات من صراعات بين المسؤولين من أجل الحصول على النصيب الأكبر من الكعكة، كرة القدم الدجاجة التي تبيض ذهباً، والكل يسعى لكي يخطب ودها ويتربع على عرش رئاسة اتحادها في ظل تمسك العجوز السويسري بلاتر بالمقعد الوثير.

وبغض النظر عن طموحات الفرنسي بلاتيني في خلافة بلاتر، ووضع حد لسنوات طويلة قضاها هذا الأخير ممسكاً بأوراق اللعبة، إذ يعتبر الأوروبيون أنه آن الأوان لضخ دماء جديدة ودخول عناصر أكثر شباباً وحيوية وقادرة على نقل اللعبة إلى مربع آخر خالٍ من شبهات الفساد والرشى والمحسوبية التي تغلغلت في أوساط اللعبة.

بغض النظر عن كل شيء، تبقى كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى في العالم، ولن يغير ما يحدث خارج الملاعب من الأمر شيئاً، فقد بدأت كرة القدم إذن، فليتوقف كل شيء، وأطلق البرازيليون والكروات ضربة البداية التي كانت مثيرة وفاتحة لشهية الذواقة الذين شاهدوا عرضاً مشوقاً، وكان الفريقان عند مستوى الحدث وكانت بدايتها مسكاً.

كسب البرازيليون النقاط الثلاث الأولى وهذا الشيء المتوقع، فلطالما امتلكوا نجوماً من نوع مختلف، ومن طينة نادرة وأحدهم ذلك «النيمار» الضئيل الذي كسب نجومية اليوم الأول ونجح في قيادة «السليساو» إلى بر الأمان بعد بداية مرعبة لجماهير أصحاب الأرض.

بدأت كرة القدم ولن تتوقف لمدة شهر من الآن، وسيبدأ اللاعبون في تقديم أفضل ما لديهم من أجل اللعبة ومن أجل الدخول في سجلات التاريخ، وبغض النظر عن كل ما ذكرنا أعلاه، فإن كرة القدم هي تلك التي تدور على أرض الملعب وما عداها «بهارات» صنعها بعض الخبثاء من أجل تحقيق أكبر قدر من المكاسب، لبطولات تجري أحداثها خارج الملاعب.

راشد إبراهيم الزعابي

Rashed.alzaabi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا