• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-20
الوعد في العين
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
مقالات أخرى للكاتب

الراعي وجرة السمن

تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

بعد الفوز الذي حققه منتخبنا على حساب قطر، بدأ البعض في الإفراط بالتوقعات حول هوية الفريق الذي سيقابله منتخبنا في الدور ربع النهائي، والبعض ذهبوا إلى أبعد من ذلك، وكانت الترشيحات تصب في مصلحة مواجهتنا مع أستراليا في نصف النهائي، أما القاصمة، فهي أن يفكر البعض منذ الآن في المواجهة المرتقبة، والتي ستجمعنا مع اليابان في المباراة النهائية، وأتمنى ألا يكون التفكير قد أخذ منحى أخطر عند البعض، وبدأ في تزيين سيارته، استعداداً للمسيرة، بعد عودة المنتخب بالكأس القارية.

تذكرت على الفور قصة الراعي وجرة السمن، فأخطر ما في الفوز في المباراة الأولى مثل هذه السيناريوهات، وأخشى ما أخشاه أن تتسرب الثقة المفرطة إلى عقول اللاعبين، قبل أن نخوض اليوم مباراتنا الثانية ونواجه البحرين، وعلى الرغم من النقاط الثلاث التي في الرصيد، وعلى الرغم من المستوى الجيد الذي قدمه الأبيض في ظهوره الأول، إلا أننا في حقيقة الأمر لم نحقق شيئاً حتى الآن، ولم نذهب إلى مكان، لا زالت أقدامنا على الأرض وأحلامنا معلقة في السماء.

لا زالت كل الخيارات واردة، ومن المبكر التفكير في الدور ربع النهائي، طالما لم يتحقق لنا الصعود حتى الآن، علينا أن نفكر فقط في مواجهة البحرين، علينا أن نحذر، وننسى تماماً ما كان في المباراة الماضية، والفوز الذي حققناه على قطر، وكل المنتخبات الأربعة الموجودة في المجموعة الثالثة لا زالت تمتلك الحظوظ، ولكن بصورة متفاوتة، وقد تكون لدينا أفضلية الصدارة والنقاط الثلاث، ولكننا قد نفقد هذه الأفضلية، فلا يكون لها وجود في حالة الخسارة لا سمح الله.

واليوم عندما يلتقي منتخبنا أمام البحرين نريد حماساً أكثر، وعطاءً أكبر، نريد الحفاظ على الاستراتيجية التي جئنا بها إلى البطولة، والخسارة التي تعرض لها المنتخب البحريني أمام إيران لا تسهل مهمتنا ولكن تزيدها صعوبة، فالمنافس سيقاتل على فرصة واحدة فقط وهي الفوز، كما أن العرض الذي قدمه في المباراة الأولى لم يكن سيئاً، ويبدو شكل الفريق أفضل بكثير مما كان عليه الحال في كأس الخليج الماضية.

رسالة إلى لاعبي المنتخب:

لا تفكروا في المباراة الماضية، وتذكروا أنكم تلعبون من أجل الوطن، ولا تفكروا في الأدوار القادمة حتى لا يحدث لنا ما حدث للراعي عندما كسر جرة السمن.

راشد إبراهيم الزعابي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا