• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:36    مصدر أمني: مقتل 40 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-20
الوعد في العين
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
مقالات أخرى للكاتب

حلم الفرسان

تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

في الوقت الذي تسل فيه لجنة الانضباط في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سيفها على أنديتنا، وتستند إلى تسجيلات المباريات في إصدار عقوباتها، أغمضت عينيها تماماً، واتخذت وضعية الميت إزاء قرار الطرد الظالم الذي تعرض له لاعب الأهلي ماجد حسن في المباراة الأخيرة أمام الأهلي السعودي، والذي كان له تأثير مباشر على نتيجة المباراة، وخسرها «الفرسان» بعد أن اضطروا للعب آخر 30 دقيقة بعشرة لاعبين.

رفض الاتحاد الآسيوي الاحتجاج المقدم من إدارة الأهلي، والذي تضمن رفع عقوبة الإيقاف الظالمة عن اللاعب، ولم يرفق مع رسالة الرفض مبررات أو اعتذاراً عن الواقعة الفضيحة التي شاهدها الجميع، ولا يزال رواد مواقع التواصل يتداولون لقطة الطرد العجيبة على «اليوتيوب»، ووصل عدد الذين شاهدوها إلى مئات الآلاف، ولم يكن من بينهم للأسف مسؤولون من لجان الاتحاد الآسيوي.

قضي الأمر، وبات على الأهلي أن يخدم نفسه، ولا ينتظر خيراً يذكر من لجان الاتحاد الآسيوي، بل وأن يتضرع بالدعاء حتى يكفيه شرهم، وشر حكامهم، وبات الأهلي مطالباً بتخطي عقبة تراكتور الإيراني مساء اليوم في آخر جولات البطولة الآسيوية، والوصول إلى النقطة الثامنة، وانتظار الرياح المقبلة من مدينة قرشي الأوزبكية، فقد تحمل معها الأخبار السعيدة والأنباء، وقد تحمل بطاقة التأهل الثانية وعدالة السماء.

في توقيت مباراة الأهلي ضد تراكتور نفسه، سوف يخوض الأهلي السعودي مباراة تحصيل حاصل أمام مضيفه ناساف الأوزبكي، والتعادل فيها سيكون كافياً للراقي السعودي حتى يحافظ بها على سجل نظيف وموسم كامل خالٍ من الهزائم، وسيكون كافياً للأهلي حتى يرافق شقيقه وسميه السعودي إلى دور الـ16 ولكن بشرط.

الشرط هو أن يظهر الأهلي كما عهدناه، ويقاتل على نقاط المباراة، فليست هناك نتيجة مقبولة غير الفوز، وألا يشغل اللاعبون أنفسهم بالمباراة الثانية، وأن يلغوها من أذهانهم، فإن تمكنوا من الفوز، وكتب لهم التأهل، فهم أهل لها، وإن خانهم الحظ في المباراة الثانية فلا أقل من الخروج بشرف.

مباراة اليوم لا تخص الأهلي فقط، ولكنها تخصنا كلنا، تخص جماهير الإمارات بأجمعها، بمختلف أطيافها وألوان الفرق التي تشجعها، وكلها مطالبة بالوجود وشحذ الهمم، ومؤازرة «الفرسان»، من أجل مواصلة الحلم، فلا نصر يتحقق إلا بحضور ودعم الجمهور، حتى يتأهل الأهلي رغم أنف قرارات اللجان الصادرة من كوالالمبور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا